مقتل 150 وإصابة نحو ألف برصاص الحوثيين وقوات صالح

21/05/2015
تباعا يسقط ضحايا معظمهم من المدنيين في تعز جراء استمرار القصف من قبل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح على الأحياء السكنية نحو 150 قتيلا بينهم عشر نساء وعشرون طفلا سقطوا في المدينة منذ بدء القتال بينما قارب عدد الجرحى ألفا وغالبا ما يستهدف المدنيين الذين تعج بهم مستشفيات تعز التي غدت في وضع حرج بسبب افتقارها إلى الإمكانات الطبية اللازمة نلاقي معاناة كبيرة في الطاقم الطبي الطاقم التمريضي وضغط إضافة إلى نقص هذا ليس موقع للمقاومة الشعبية وإنما مستشفى يحمل إسم الثورة فوجئ المرضى كما السكان بقيام الحوثيين بقصفه بالمدافع غادر كثير من نزلائه المبنى ولم يبقى سوى مرضى الحالات المستعصية ومنها مرض الكلى لم يعد هناك مكان آمن في المدينة حتى سيارات الإسعاف لم تسلم هي الأخرى من القصف فألت الحرب تستهدف كل شيء قطاع الصحي في تعز الآن يكاد يكون ثمانين في المائة من هم معطلا يعمل إما نتيجة لاستهداف مباشر للمستشفى تقصفها على استهداف الفرق الطبية وتدمير سيارات الإسعاف في الشوارع تعز التي كانت توصف بأنها منارة للعلم والثقافة والحياة المدنية في اليمن تغيرت فيها المعادلة اليوم فصارت مضطرة من وجهة نظري السكان إلى الحفاظ على إرثها الثقافي بشتى الوسائل ولد استهداف الحوثيين للمنشآت الصحية غضبا عارما لدى الأهالي ولعل ذلك دفع كثيرين الانخراط في صفوف المقاومة دفاعا عن مدينتهم حمدي البكاري الجزيرة