سوريون في البقاع يخشون تداعيات معركة القلمون

16/05/2015
في ظاهري هدوء يلف مخيم اللاجئين السوريين في بلدة بر الياس في البقاع شرق لبنان لكن القلق يسكن النفوس قلق يعبر عنه بوضوح جمعه حسن الذي هرب من سوريا إلى لبنان قبل سنوات وما يجري في جبال القلمون من معارك بين حزب الله وجيش الفتح هو مصدر الخوف مع ما قد تحمله هذه الاشتباكات من تداعيات على اللاجئين من حيث جعلهم يدفعون ثمن الانتصارات او الهزائم ويتعرضون لمضايقات هو إذن قلق على المصير وخوف من احتمال ازدياد واقع الحياة صعوبة وما قد يزيد الطين بلة هو احتمال استمرار المعارك في القلمون طويلا وتحولها إلى حرب استنزاف بنتابع الاخبار شو رأيك باللي عم بيصير خايفين يكون في ارتدادات عليكم اكيد خايفين من كل شيء لأنه ما يطلع بأيدنا شي إحنا لا لهين ولا لهين أكثر ما يهمنا نرجع على بيوتنا أكثر من الوضع المتبهدلين نحنا فيه هيك يعني أكيد للأسوأ يعني هلا بهدلاء ممكن نزيد بهدلة زائد بهدله ويتخوف كثيرون من أن يتعرض لاجئون سوريون في البقاع إلى أعمال انتقامية وتقليص معوناتهم أو لتوقيف وإجراءات أمنية تعسفية نتيجة لمعركة القلمون ما يجري خلف الحدود في جبال القلمون يفاقم قلق اللاجئين السوريين في لبنان وخوفهم إذ يخشون أن تطول المعارك فيدفع ثمنها بشكل أو بآخر جوني طانيوس الجزيرة البقاع شرق لبنان