محكمة عوفر تنظر في لائحة اتهام ضد خالدة جرار

29/04/2015
أمام محكمة عوفر العسكرية أحضرت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار مقيدة اليدين والقدمين فأمام المحاكم العسكرية الإسرائيلية لا حصانة لطفلة فلسطينية أو عضوا في البرلمان حافظت جرار على معنويات عالية رغم التضييق الذي تواجهه في الأسر اعتقلت جرار في الثاني من الشهر الجاري من بيتها في البيرة وحولت إلى الاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر لكن النيابة وجهت إليها أيضا لائحة اتهام تشمل أنشطة علنية كانت تقوم بها بحكم موقعها كنائب في المجلس التشريعي من التهم طبعا التي توجه لها أنها عضوا بالبرلمان الفلسطيني نحن نعرف بأن الانتخابات كانت بالألفين وستة لماذا اليوم يعني تعتقل النائبة على هذه التهمة وأنها يعني هي قامت بزيارة أسرى محررين وأيضا هذه التهم قديمة جدا لم يكن اعتقال جرار مفاجئا إذ تعرض ما لا يقل عن خمسة وأربعين عضو في المجلس التشريعي للأسرى أما التهم بالنسبة لإسرائيل فلا تعدو عائقا اذ تم تحويل معظمهم إلى الاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة هو اعتقال سياسي بامتياز وهو تدخل بالحياة السياسية الفلسطينية بامتياز وبالتالي ليست لا يوجد هناك جريمة معينة تعتقل عليها سلطات الاحتلال وإنما هو اعتقال تعسفي وهذا ما اعتبرته عديد من المؤسسات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان وإلى جانب جرار مازال اثنا عشر عضوا في المجلس التشريعي ومن ضمنهم رئيس المجلس في سجون الاحتلال اعتقال النواب الفلسطينيين ونشطاء في المجتمع انتقادات هنا وهناك لكنه لم يواجه بضغط دولي رادع قادر على إجبار إسرائيل أن تعيد النظر في سياساتها تلك والتي شرعت بها منذ سنوات ويتوقع أن تستمر في انتهاجها شيرين أبو عقلة الجزيرة قرب سجن عوفر غربي رام الله