حق الفلسطينيين في غاز سواحل غزة

29/04/2015
حق الفلسطينيين في غازي سواحل غزة هل يضيع بسبب إسرائيل وصمت السلطة الوطنية الفلسطينية قال تحقيق مطول ومفصل لموقع ميدل إيست آي إنه بإمكان الفلسطينيين أن يطالبوا بستة آلاف وستمائة كيلومتر مربع من المساحة البحرية خمسة أضعاف المساحة الحالية يوضح التقرير وإنما يعتبر حقا للفلسطينيين يبلغ أكثر من 300 كيلومتر مرورا بقلب حوض الشام تؤكد مصادر أميركية في إدارة معلومات الطاقة إن هذا الحوض يحتوي على ستة أضعاف مجموع احتياطي الغاز في الدول المجاورة سياسة وضع اليد الإسرائيلية تجلت في استغلال حقل يسمى ماريبي الذي استغل واستنفدت تماما في ألفين واثني عشر ميريبي كان يحتوي على كميات تكفي الفلسطينيين لمدة خمسة عشر عاما أصلا هم محرومون من حقهم المعترف به دوليا وهو ما ينطبق على حقل غزة مارين اكتشف عام ألف وتسعمائة وتسعة وتسعين يقع على مساحة تفوق ألف كيلومتر مربع من داخل البحر قبالة ساحل غزة يعود الحق للفلسطينيين بموجب اتفاقية غزة أريحا الموقعة في عام أربعة وتسعين قبل اكتشاف غاز شرق المتوسط لم يجري استغلاله لأن إسرائيل تفرض حصارا على القطاع يحضر الملاحة على بعد ستة أميال بينما يقع الحقل على بعد ما بين سبعة عشرة وواحد وعشرين كيلومترا الحضر خرقا صريحا لاتفاقية أوسلو تضمن التحقيق خريطة تبين الحدود الممكنة للمنطقة الاقتصادية الفلسطينية حصريا رسمت من قبل مساعد أستاذ زائر في قسم الشؤون الدولية بجامعة واشنطن ترينيتي بموجب قانون البحار يحق للدول التي تطول سواحلها على البحر أن تملك أكثر من 300 كيلومتر وبسبب الشكل المقعر لشرق المتوسط هناك تدخل داخل البحر بعيدا عن ساحة لكل دولة ما يتوجب تفاوض ومساومات علما أنه توجد في المنطقة التي يفترض أنها للفلسطينيين ما لا يقل عن مائة واثنين وعشرين تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي وتعد هذه الخارطة مجرد البداية للمطالبة بهذا الحق سواء من خلال اتفاق ثنائي مع الدول المجاورة أو من خلال محكمة دولية وفق البنك الدولي تستورد السلطة الفلسطينية ما نسبته 85 بالمائة من احتياجات الكهرباء من إسرائيل شركات إسرائيلية خاصة تبيع الغاز الحقول التي تعود ملكيتها للفلسطينيين إلى سلطات تل أبيب وبينما تغرق غزة في الظلام بسبب الحصار وما خلفته حروب إسرائيل المتكرر عليها تنعم سلطة الاحتلال بثروات غيرها صمت السلطة الوطنية الفلسطينية أو تأخرها عن المطالبة بحقها سيجعلها يوما ما تفقده إلى الأبد وبشكل رسمي