المعارضة السورية تطالب النظام بالإفراج عن معتقلات لديه

29/04/2015
في تسجيلا مصورا كررت الأسيرات من الطائفة العلوية في ريف اللاذقية الرسالة ذاتها على مسمع النظام السوري وطالب المساعي ويهتم لامرهم ويقبل التفاوض مع قوات المعارضة السورية المسلحة التي ما تزال تحتجزهم منذ أغسطس آب عام 2013 نحن أربعة وخمسين شخص الأسيرات من الطائفة العلوية ومن هن أطفال صغار توجهنا بكلامهم للرئيس السوري بشار الأسد وقلنا إن شروط قوات المعارضة التي تحتجزهم بسيطة وبإمكان قواته الأمنية أن تنفذها دون أن يهدد ذلك أمنه العسكري أو يخل بشروط المواجهة على الأرض والشروط حسب المعارضة هي قبول النظام السوري مبدأ التبادل أي أن يفرج عن النساء والأطفال الذين يحتجزهم داخل زنازينه في الأفرع الأمنية أربعون أسيرة من أصل 90 أخريات كانوا أفرج عن بعضهم من خلال صفقة خروج قوات المعارضة السورية المسلحة من مدينة حمص أواسط عام ألفين وأربعة عشر المحتجزات من الطائفة العلوية لدى قوات المعارضة ظهرن في عدة تسجيلات خلال الفترة الماضية وفي جميعها يظهر سخطا واضحا على سلوك النظام تجاههم وعدم اكتراثه بهم أسوة بالأسرى اللبنانيين أو الإيرانيين الذين وافق النظام على مبادلتهم بأسرى من المعارضة المسلحة في مناطق عدة من سوريا عدم اكتراث النظام بمؤيديه أو إعطائهم أهمية حين وقوعهم بالأسر لا يتعلق فقط بالمدنيين بل بالعسكريين أيضا فهذا مشهد تم التقاطه حديثا يظهر كيف أن النظام ترك أهم قادته العسكريين ومعه 800 عنصر وحيدين في سهل الغاب بريف حلب في ظل نقص حاد في الذخيرة دون أن تجدي نفعا هتافاتهم بالروح والدم فداءا للسيد الرئيس