اشتباكات بين المقاومة والحوثيين في أحياء عدن

23/04/2015
في عدن وعلى حدودها تستعر المواجهات بين المقاومة الشعبية وخصومها من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح تسعى المقاومة إلى حسم الموقف بإحكام سيطرتها على المدينة الواقعة أقصى جنوب اليمن ومن أجل ذلك قصفت مواقع الحوثيين واشتبكت معهم في أكثر من منطقة لاسيما دوار السفينة ودوار سعد والعريش ومطار عدن إضافة إلى حي المعلا الذي أعلن فيه عن مقتل قائد ميداني من جماعة الحوثي قيل إنه كان يقود العمليات العسكرية للحوثيين في الحي منذ نحو شهر في محيط عدن وتحديدا على خط التماس مع محافظتي لحج وتعز حاول الحوثيون إرسال تعزيزات عسكرية إلى قواتهم التي يبدو أنها أصبحت في موقع دفاعي على ما أعلنت المقاومة وهنا قصف على مدينة الضالع هو الأول من نوعه لطائرات التحالف على مواقع الحوثيين والرئيس المخلوع مستهدفا معسكرة خزان والمظلوم والسوداء حيث تتمركز تلك القوات غارات ساندت المقاومة الشعبية على الأرض حيث تخوض اشتباكات وصفت بأنها الأشرس مع الحوثيين وقوات صالح التي كانت قد دخلت المدينة الشهر الماضي وحاولت التقدم بها لكن القوات الموالية لهادي قالت إنها أفشلت تلك المحاولات رد الحوثيون بقصف منطقة وعرة وقرى أخرى في الضالع ما أسفر عن تدمير مباني سكنية كما نشر قناصة تابعين لهم في عدد من أحياء عدن والضالع لافت أن المعركة اليمن تتركز جنوبا خصوصا في محافظات الضالع وأبين ولحج وتعز وعدن ولعل الأهم من بينها محافظة عدن ولهذا تحتدم المواجهات فيها حيث يحاول الحوثيون وقوة الرئيس المخلوع استقدام تعزيزات عسكرية إليها من لحج وتعزيز وفي المدينة الخضراء على الحدود بين عدن ولحج أنشأ الحوريون غرفة عمليات للإشراف على تلك الإمدادات أما الضالع فتشكل المدخل إلى الجنوب وصلة الوصل مع العاصمة صنعاء لما سبق تسعى المقاومة لبسط سيطرتها على هذه المحافظات دون ذلك لن يكون بمقدورها التوجه إلى صنعاء حيث العاصمة تنتظر ربما معركة أخرى لا تقل أهمية