660 عدد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال

02/04/2015
في أزقة مخيم العروب شمال الخليل استقبلنا أحمد الطيطي تنقل بنا بين حكاية أبنائه الثلاثة الذين عاشوا تجربة الاعتقال في سجون الاحتلال لكن قلق العائلة يشتد يوما بعد آخر على مصير ابنها صلاح الدين الذي كانت قد أجريت له عدة عمليات والذي يقبع منذ أكثر من عامين في مستشفى سجن الرملة وعندو مشاكل في الجهاز التناسلي والبول طبعا الكلى عند الضغط وسكري عنده حساسية وعدة مرات كن نروح عنده نشوف وجهو منفخ لكن كل ما يقدم إلى الأسير المريض لا يتجاوز المسكنات غالبا في مستشفى سجن الرملة يقبع أحد عشر أسيرا بشكل دائم لكن نحو مائة وستين يعانون أمراضا صعبة في مكتب الصليب الأحمر بالخليل شارك عشرات من أهالي الأسرى في اعتصام تضامني مع الأسرى المرضى بعضهم دخل الأسر مريض وآخرون يعانون جراء إصابتهم بيد قوات الاحتلال وفي جميع الأحوال تفاقمت أوضاعهم داخل السجون لا بيشوف ولا بيسمع وضربوا على راسوا بالزنازين أطلق عليه النار مرتين نداءات لإنقاذ الأسرى المرضى وجهتها عائلات الأسرى أولا إلى قيادتهم ومن ثم إلى المجتمع الدولي على أحد أن يسمع صوتهم لا ما كان في قاموس الاحتلال أية معايير إنسانية إذ يقبع في سجون الاحتلال أطفال وشيوخ ومرضى وآخرون دون تهم أو محاكمة فالأسرى بالنسبة لإسرائيل ورقة فاعلة في قهر الشعب الفلسطيني شيرين أبو عقلة الجزيرة الخليل