مقتل 17 بهجوم الشباب المجاهدين على وزارة التعليم بمقديشو

14/04/2015
مشهد دموي يأبى أن يفارق شوارع العاصمة الصومالية انفجار بسيارة مفخخة استهدف مبنى وزارة التعليم وسط مقديشو جثث عشرات القتلى تناثرت في مكان الحادث بينما نقل الجرحى إلى المستشفيات وقد وصفت حالات بعضهم بالخطيرة وقع الانفجار في وقت الذروة في المدينة حيث تزداد حركة التنقل فضاعف ذلك من أعداد الضحايا لدى وصولنا إلى مكان الهجوم رأينا عددا كبيرا من الضحايا نقلنا خمسة عشر قتيلا وعشرين مصابا بعضهم حالته خطيرة لكن أعتقد أن عدد الضحايا ربما يكون أكثر من ذلك سارعت حركة الشباب المجاهدين إلى تبني الحادث وقالت إن مسلحيها اقتحموا من الوزارة عقب الانفجار وأطلق النار توعدوا بشن مزيد من الهجمات وقد استنكرت الحكومة الصومالية الحادث ووصفته بالجبان وقال المتحدث باسم الحكومة إنه ستضع خطة أمنية لمحاربة ما وصفه بالإرهاب مشيرا إلى أن الحرب ضد حركة الشباب ستكون طويلة نرجو أن تكون نهاية هذه الحركة قد باتت قريبة فالحكومة بصدد إعداد خطة أمنية متكاملة لمحاربة الإرهاب يشارك فيها الجميع نريد أن يعرف الشعب أن هذه الحركة لا تريد لهم أن يعني أو بالحياة صحيح أن المعركة ستكون طويلة لكننا سننجح في النهاية وقائع الحادث وما شهدته مقديشو أخيرا من أحداث مماثلة تشير وفق مراقبين إلى أن حركة الشباب بدأت تتبنى أسلوبا جديدا في مواجهتها ضد الحكومة وذلك في الهجوم الخاطف على أهداف المنطقة بعضها ذو طابع مدني مثل الفنادق أو رسمي كالمقرات الحكومية وهو أسلوب أن يلقي أعباء كبيرة على كاهل الحكومة التي تحاول إثر كل هجوم التخفيف من حدة الضغط الشعبي على مدى نجاعة ما تطلق من عمليات أمنية بهدف تقويض قدرات الحركة والحد من هجماتها هي إذن جولات وصولات بين طرفي الصراع في الصومال لكن المواطن البسيط هو من يدفع فاتورة هذا الصراع دون أن يعرف موعدا محددا لنهايته في بلد يعيش حربا وصراعات داخلية منذ ما يقرب من ربع قرن من الزمن جامع نور الجزيرة