قمة تاريـخية بيـن الرئيسيـن الأميركي والكوبي

12/04/2015
وأخيرا تحقق الإجتماع الذي تم التخطيط له على عجل بعد بداية القمة لكنه كان أحد المطالب القوية والقديمة لدول الأميركيتين بشكل كان يهدد بعزلة واشنطن في التجمع القاري وكان الرئيس الكوبي قد استغل مشاركته غير المسبوقة في القمة القارية للحديث عن كل مظالم بلده متجاوز بكثير الوقت المخصص للكلمة الزعيم الكوبي أشاد بجهود الرئيس الأمريكي لكنه اعتبر التطبيع الشفوي غير كاف حتى هذا اليوم ما زال الحصار الاقتصادي والمالي الخانق مفروضا على جزيرتنا ويحدث خسائر فادحة ومازال المعيق الرئيسي لتنميتنا فضلا عن كونه انتهاكا للقانون الدولي الرئيس الأمريكي عز التأخير لأسباب بيروقراطية واعتبر الحدث تاريخيا ونقطة تحول اتجاه المنطقة بأسرها مؤكدا أن بداية التطبيع لا تعني نهاية الخلافات مازلنا نواجه العديد من التحديات كما في مختلف أنحاء العالم ستكون لدينا خلافات مع الحكومة الكوبية ليس بسبب علاقتها بشعبنا فحسب بل حول قضايا إقليمية أيضا لكن ستكون كذلك نقاط اتفاق إنه أمر مفاجئ الرئيس أوباما لم يستغل الفرصة للإعلان عن حذف كوبا من قائمة الدول الراعية للإرهاب ولم يشر إلى موضوع الحصار وما زال الأميركيون ممنوعون من السفر إلى كوبا إن فتح السفارات لا يعني تطبيع العلاقات وكان الرئيس الأميركي قد قال خلال المؤتمر بأنه غير معني بحروب وخلافات بدأت قبل أن يولد مؤكدا أن الحرب الباردة قد انتهت وأن أميركا لن تبقى حبيسة الماضي أو الأيديولوجية طي صفحة الحرب الباردة بعد مرور حوالي ربع قرن على انهيار جدار برلين أكبر دليل على عمق الندوب التي تركتها تلك الحرب في هذه البقعة من العالم وعلى طبيعة المصاعب التي تواجه تغليب مصالح الشعوب على الاعتبارات الأيديولوجية محمد العلمي الجزيرة بنما