انسحاب تنظيم الدولة من مخيم اليرموك

01/04/2015
انسحاب تنظيم الدولة الإسلامية من معظم المواقع التي سيطر عليها في مخيم اليرموك جنوب دمشق جاء إثر معارك تميزت بالكر والفر مع كتائب أكناف بيت المقدس التي شنت هجوما معاكسا اضطر أفراد التنظيم تحت وطأته إلى الانسحاب إلى حي الحجر الأسود الذي انطلقوا منه صباحا لمهاجمة المخيم القتال وخلف قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والمسلحين وتأتي المعارك بعد يومين من مقتل أحد أهم كوادر حماس في المخيم وهو يحيي حوراني الملقب بأبي صهيب الذي كان يقود العمل الإغاثية في المنطقة وبعيد اغتياله اعتقلت كتائب الأكناف أفرادا من التنظيم في المخيم فاندلعت الاشتباكات وكانت مواقع إلكترونية مقربة من التنظيم قالت إنه سيطر على نحو سبعين في المائة من المخيم وقتل عشرات من المسلحين الموجودين فيه جبهة النصرة حاولت النأي بنفسها عما جرى ويجري في المخيم قائلة إن من شأن تدخلها مباشرة أن يفاقم التوتر ويؤثر في وضعها في الجنوب الدمشقي حيث يطالبها الأهالي بالخروج بعيدا لكي لا يجد النظام مبررا عدم الوفاء بوعوده في السماح بإدخال معونات إلى المنطقة ويبقى مخيم اليرموك ساحة للموت والاشتباكات وربما لتصفية الحسابات الحزبية والتنظيمية حيث يدفع السكان المحاصرون الثمن منذ حوالي عامين جوعا ومرضا وعطشا وقصفا وقنصا