هذه قصتي-عامر الزيداني

08/03/2015
كان من عمري 11 سنة ونص لاحتلال أول مرة أعتقلني فيها فكملت يعني كل فترة كان يجوا يعتقلوني من الدار يدخل علينا مداهمات من الفجر في الليل يصحونا من النوم يكسروا الباب ويدخلوا علينا لما صار عمر سبع عشره سنة انحكمت صرت احكي ل امي اني بطلع من الهوية فحكت لي امي روح بس هذه المره اعملها مميزه بعملها اشي تاني بدي اعملها على طريقتي بتولي كيف قلت بدي اعمل هويتي بالحطة وطلعت وتصورت بالحطة على رغبتي وطلعت فيها على الداخلية وعملتها ومرت يعني باقي ثلاث شهور على الهوية فصار يعتقلون صار مثلا كل ما يشوفني يشوفوا الهوية يدققوا على علي استغرب بعد يومين مين يدخلوا على بيندق باب الدار على الفجر بتكسر الباب ودخلوا فتشوا تفتيش ويظل موقفني قدام امي وأنا مكلبش والكلاب حولي الجمعة اتحقق معي وقعدت أسبوع واعطوني ما روحت على بيتي 15 يوم لازم أرجع واخذ الهوية بيحكوا لي ما فيش لك هوية حكوا لاخوي عامر زهجان عشان الضجة اللي صارت على الفيسبوك والانترنت على الجرائد عشان هويته بالحطة إحنا بدناش نعطيه الهوية رحت على الداخلية واعطيتهم الصورة بالحطة انا بدي اثبت انو قاعد على أرضي أنا هم صح محتلينا بس الأرض أرضنا ولو شو ما يعملوا هذا اصغر شي مقابل الشهداء اللي بروحو والأسرى إن هذا اقل اشي إحنا مثبت في فلسطينيتنا في الأرض بتاعتنا ونثبت فلسطينية في الأرض بتاعتنا