اشتباكات بين الجيش وتنظيم الدولة ببلدة الدور جنوب تكريت

08/03/2015
يخيم غموض على أنباء المعارك بين القوات العراقية المدعومة بمليشيات ما يسمى الحاج الشعبي وتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة صلاح الدين حصار مدن تكريت والدور والعلم مستمر واشتباكات على أطرافها ربما تشير الاقتراب وقوع معركة حاسمة ميدانها تكريت كونها حلقة الوصل بين بغداد والموصل مصادر أمنية بمحافظة صلاح الدين تقول إن القوات الحكومية المدعومة بمليشيات وأبناء عشائر المحافظة تمكنت من السيطرة على قرية البوعجيل الواقعة في الطرف الشرقي لمدينة تكريت في مدينة الدور تقول المصادر نفسها إن القوات الحكومية تتقدم باتجاه وسط المدينة وإنها قتلت أكثر من عشرين من عناصر تنظيم الدولة في جميع الأحوال تبقى هذه المعلومات من جانب واحد وسط غياب مصادر مستقلة هناك عبوات كثيرة مزروعة في الدوائر الحكومية وفي المساجد وفي الطرق فعلينا يعني التحرك بهدوء لدينا الهندسة لنزع العبوات والألغام وفي خضم ضجيج المعارك يأتي خبر تراجع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن إلغائه قرار تجميد جناحيه العسكريين سرايا السلام و لواء اليوم الموعود ليطرح تساؤلات عديدة عن توقيت هذا القرار فهل قرار صدر يحاكي حاجة الحكومة لمزيد من المقاتلين أم إنها خطوة تهدف لإثبات الوجود وتسجيل الحضور لميزان قوى الميليشيات المسلحة المدنيون أصبحوا بين مطرقة قوات الحكومة ومليشيات الحشد الشعبي من جهة وسندان مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى فالصور التي يبثها التلفزيون الحكومي الانتصارات قواته تبدو منقوصة من أخبار خطيرة تتعلق بما ترتكبه ميليشياته بحق المدنيين يتحدث شهود عيان من بلدة الدور أن ميليشيات طائفية مسلحة تقاتل إلى جانب القوات الحكومية اختطفت قبل يومين أكثر من 40 شخصا من أهالي البلدة منهم أربعة عشرة امرأة وعدد من الأطفال وساقتهم إلى جهة مجهولة حوادث تتصدر المشهد العراقي مع استمرار غياب قانون حقيقي يجرم تشكيل المليشيات والجماعات المسلحة وما تقوم به من انتهاكات