احتجاجات بولاية وسكونسون بعد مقتل شاب أسود

07/03/2015
هكذا بدا المشهد في مدينة ماديسون بولاية ويسكونسن الأمريكية مظاهرات واحتجاجات لسكان المدينة إثر حادث جديد أودى بحياة شاب أسود على يد شرطي في شقة بعد سماعه شجارا بداخلها حوادث القتل المتكررة بحق السود لم تعد مقتصرة على ولاية دون أخرى شرطة المدينة بدورها دعت المحتجين إلى التحلي بضبط النفس وزير العدل الأميركي وهو أول وزير أسود يتقلد المنصب أكد استعداده لتفكيك الشرطة فيرجسون في ولاية ميزوري وذلك بعد نشر تقرير يبرز عنصرية الشرطة ضد السود إثر واقعة براون الشهيرة التي قتل فيها شاب أسود على يد شرطي أبيض في آب أغسطس الماضي الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يحتفل في مدينة سيلما بالذكرى الخمسين لمسيرة الحقوق المدنية التي ضمنت حق التصويت للأميركيين من أصول إفريقية اعتبر أن التصرفات العنصرية للشرطة في فيركسون ليست حالة معزولة القضاء الأمريكي كشف أيضا في وقت متزامن عن عثوره على رسائل إلكترونية مخبأة تشير إلى انتهاكات متعددة للحقوق ارتكبتها الشرطة في فيركسون وتعد واقعة براون من أبرز الحوادث التي تفجرت الاحتجاجات والمظاهرات في فيرغسون بولاية ميزوري وولايات أخرى أمريكية وفتحت الباب على مصراعيه لطرح تساؤلات واستفسارات عن السلوك الذي تنتهجه الشرطة ضد الأميركيين السود في بلد ما زال ساسته يفاخرون أمام الشعوب الأخرى بريادتهم للعالم في مجال حقوق الإنسان وحق المواطن ونظامه الديمقراطي