"مسرح البسطاء" بموسكو لمرضى متلازمة داون

31/03/2015
إلى هي أشبه بحفلة صغيرة مسابقة بسيطة يشارك فيها شبان من ذوي الاحتياجات الخاصة منهم من يرقص ويغني ومنهم من يمثل ويلقي شعر ورغم بساطة الحدث فهو الأهم بالنسبة إلى الممثل السريالي الذي يعاني من متلازمة داون فهو يدرك تمام الإدراك الصعوبة المهنة لأمثاله ولأنه عضو في لجنة التحكيم فهو يتابع بتمعن ما يجري على خشبة المسرح احب المسرح ولا أستطيع العيش من دونه المسرح هو بيتي وكل حياتي لدي كثير من المشجعين أهم شيء ألا يخيب أمل أي منهم تأسس مسرح متلازمة داون كي يكون حلقة وصل بينهم وبين المجتمع واليوم يعاني هذا المسرح من مشكلات كبيرة كإهمال السلطات للمشاركين في نشاطه وعدم حصوله على أي دعم من السلطات ناهيك عن عدم وجود ما كان دائم لتدريب الممثلين ولذلك نجدهم في ترحال دائم في هذه الغرفة الصغيرة يضع هؤلاء الشباب اللمسات الأخيرة على أدوارهم وذلك قبل أن ترى مسرحية ضمن الضوء الاستعدادات تجري على قدم وساق وها هو سيرجي يرتدي زيا هو حليفه فهو يقوم بدور رئيسي في مسرحية الوحش القلق والاضطراب بداية واضحين عليه قبل خروجه للجمهور فضلا عن الفخر المصحوب بإثارة الحوار الذي يتشكل على خشبة المسرح بين ممثلين والجمهور مهم جدا بالنسبة إليهم فمن خلاله يعاد تأهيلهم وتكييفهم مع المجتمع يقال إن ذوي متلازمة داون هم أسعد من فعالمهم يخلو من كل أشكال الكره والشر من أجل ذلك يقف هؤلاء الشبان على خشبة المسرح كي يعرف المجتمع بعالمهم ويدفعه إلى التغلب على المواقف السلبية اتجاهم والانفتاح عليهم وعلى مشكلاتهم رانيا دريدي الجزيرة موسكو