مواقع القوى اليمنية من عاصفة الحزم

27/03/2015
عرفهم اليمنيون مقاتلين في الجبال مئات ثم آلاف يتبعون زعيمهم الروحي بدر الدين الحوثي ومن بعده ابنه حسين وصولا إلى عبد الملك إنها عائلة مسلحة كبرت وكبرت فصارت جماعة مقاتلة وفي لحظة يمنية وإقليمية معينة استبدت بهم ظن مسلح بأن اليمن لهم وأنهم أسياده عندما سيطر أنصار الله أو أتباع الحوثي على صنعاء بالسلاح في أيلول سبتمبر الماضي اختاروا تاريخا بالغة الرمزية في ذكرى الثورة على الحكم الإمامي وعندما تهاوت المدينة بين أيديهم كصرح ورقي ثم تمادوا في إهانتها لم يكن استيلاء ذاتي القوة بقدر ما كان نتيجة بديهية لمن يقاتل وحده لا يجد أحدا في مواجهته شكل حلفهم الذي تكشف لاحقا مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بما له من نفوذ في الجيش والمشتهر بالخداع والمناورة عاملا حيويا في تحقيق اندفاعتهم الأولى تمادوا بعيدا في الانقلاب على كل شيء حتى ساقتهم أوهام القوة أخيرا إلى عدن بوابة باب المندب رئة الخليج العربي الشرق الأوسط كلهم الطريق إلى عدن وقعت المفاجأة وتم قطع الطريق عليهم بعدما بدا أن الكيل قد فاض وأطلقت عشر دول عربية وإقليمية عملية باسم ذي دلالة عاصفة الحزم العملية المقتصرة إلى الآن على قصف جوي لمواقع المسلحين الحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح استهدفت بشكل أساسي إلى الآن قواعد للحرس الجمهوري قرب المجمع الرئاسي الخاضع لسيطرة الحوثيين ومقر قيادة المنطقة السادسه وسط صنعاء ومواقع عسكرية ومخازن للسلاح والصواريخ في صنعاء وفي معقلهم صعدة واستهدفت الغارات بطاريات دفاع جوي للحوثيين في عدد من المناطق وذكرت مصادر أن الحوثيين نشروا مضادات جوية في عدد من المناطق السكنية داخل صنعاء وعلى الأرض وقعت اشتباكات بين الحوثيين ومقاتلين مؤيدين للرئيس عبد ربه منصور هادي قرب مطار عدن وفي لحج والضالع جنوب البلاد وذكرت الأنباء أن مجموعات من الحوثيين انسحب من مناطق في عدن بعد مقتل وجرح عدد منهم على يد مسلحي القبائل المؤيدين للرئيس هادي وتستمر الغارات إذن ضد الحوثيين بتأييد قطاعات واسعة من اليمنيين حتى تحقق أهدافها بحسب القائمين على العملية العسكرية وهي إعادة السلطة السياسية الشرعية التي انقلب عليها الحوثيون بالسلاح وإعادتهم إلى حجمهم ويقول وزير خارجية اليمن إن الحوار وارد لكن بشروط وهي إذعان الحوثيين للسلطة الشرعية الممثلة بالرئيس هادي بينما يشنون هم وحلفاؤهم داخل وخارج اليمن خطابا ناريا يتجاوز برأي كثيرين قواتهم الحقيقة