مؤتمر منظمة سفراء السلام من أجل العراق

02/03/2015
من أقصى شمال القارة الأوروبية في ريغا عاصمة جمهورية لادفيا تشارك نخبة عراقية في مؤتمر دولي يبحث تفاقم الأزمة العراقية تحت شعار نحو سلام ومصالحة في العراق تمت مناقشة المعضلة العراقية بمشاركة أوروبية أمريكية إن مشاكل العراق وأزماته لا تنحصر بحدوده لا تنحصر بحدوده الجغرافية وهذا نمط تاريخي بامتياز وبحث المشاركون وشخصيات كانت شاهدة على احتلال العراق تفاصيل المشهد العراقي وتطوراته هل من المنطق أن يعامل الملايين من العراقيين على إنهم ايسس ويتم قصفهم من الجو الآن قوات الحكومة العراقية الجوية والقوات الجوية الإيرانية تقصف المدنيين بمشاركة قوات جوية لدول هي أقرب إلى القطب الشمالي من قربها للعراق من أبرز الحضور عضو مجلس النواب الأميركي بيتر هوكسترا الذي قال إنه خلص بعد زياراتها المتكررة في العراق إلى أن واشنطن لم تتعلم الدرس وأن العالم لم يعد أكثر أمنا بعد تدمير العراق كما ادعت واشنطن في السابق نقاشات أخرى دارت خلال المؤتمر حول الميليشيات الشيعية المعروفة بمليشيات الحشد الشعبي ودورها في تفاقم الأزمة العراقية الانطباع السائد الآن لدى المجتمع العراقي وأغلبية الشعب العراقي إن الولايات المتحدة الأمريكية أعطت الضوء الأخضر لمثل هكذا حكومة لإعطاء الضوء الأخضر لمثل هكذا مليشيات بقتل المناطق السنية بحجة ضرب داعش بروز تنظيم الدولة الإسلامية والتغلغل الإيراني في مفاصل الدولة العراقية كان من المحاور الأساسية التي بحثها المؤتمرون مع مسائل أخرى كسبل تصحيح العملية السياسية في العراق والدور الأوروبي والأمريكي فيها كما لم تغب الأزمة السورية وتأثيرها في المشهد العراقي عن نقاشات المؤتمر