مؤشرات على انزلاق القطاع العقاري بالمغرب إلى الركود

28/02/2015
عندما ينتعش قطاع العقار فهذا أحد المؤشرات على ازدهار الاقتصاد والعقار المغربي منتعش أو هكذا يبدو للوهلة الأولى فلبنايات نبتت كالفطر والمدن المغربية توسعت لكن الوضع بدأ يختلف مؤخرا وأضحى الكلام عن ركود يصيب القطاع حديث الساعة أرقام البنك المركزي تقول إن أسعار العقار المخصصة للسكان تراجعت بنسبة واحد وأربعة أعشار في المائة خلال الربع الأخير من العام الماضي أما أسعار البنايات التجارية فانخفضت بنسبة حوالي أربعة في المائة فيما تراجع حجم المبادلات المتعلقة بالأراضي بنسبة تناهز أربعة عشر في المائة التخوف من الأزمة التي بدأت تضرب القطاع له أسباب أخرى في رأي بعض المقاولين لأسباب مرتبطة أساسا بسبل التمويل المتوفرة لكن ما لا يجهر به الجميع هو كيفية تحديد الأسعار أسعار قد تصل فيها نسبة مبالغ غير المصرح بها إلى عشرين في المائة من سعر البيع نسبة تصر غالبية من المقاومة على تسلمها نقدا وبعيدا عن أعين الرقابة الضريبية أمر يجعل من الصعب تحديد أسعار حقيقية لسوق العقار المغربي تلك هي المفارقة التي يعاني منها سوق العقار المغربي الذي قد يجد خلاصه حسب العديد من المختصين عندما يولي اهتماما أكبر بالمشاريع الموجهة للطبقة الوسطى بدلا من التركيز على مشاريع السكن الاجتماعي وعلى المجمعات عبد المنعم العمراني الجزيرة