قتلى من الحوثيين بهجوم على رداع وسط اليمن

28/02/2015
بين حراك سياسي وآخر شعبي وعمليات عسكرية يعلو صدى آلتها الحربية هذا ما أضحى عليه المشهد اليمني في الآونة الأخيرة رجال القبائل شنوا هجوما موسعا على معاقل للحوثيين في منطقة العرقوب وجدل الخراب ومناطق أخرى في المدخل الشمالي لمدينة رداع وسط اليمن لتسفير الاشتباكات عن قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين عمليات عسكرية تقابلها مظاهرات في مدن عدة حيث تحولت وقفة احتجاجية للنشطاء في العاصمة إلى مظاهرة طالبوا فيها بخروج مليشيات الحوثيين من صنعاء وتسليم سلاحهم إضافة إلى مقار الدولة الواقعة تحت سيطرتهم في مدينة إب وتعز كان المشهد ذاته أصوات خرجت مطالبة الرئيس هادي بوقف الحوار مع الجماعة حتى إنهاء ما وصفه بالاحتلال الحوثي لصنعاء وردد المتظاهرون شعارات تطالب بالإفراج عن كل المعتقلين في سجون الحوثي عدن التي أصبحت المقر الرئيسي للاجتماعات السياسية شهدت اليوم اجتماعا بين الرئيس هادي والسفير السعودي في اليمن اجتماع اتى بالتزامن مع تصريحات محافظ عدن بقرب استئناف السفير الأمريكي مهامه ولكن هذه المرة من عدن وليس صنعاء خطوة فسرت على أنها تعزيز أمريكي لموقف الرئيس هادي حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح جدد رفضه نقل الحوار من صنعاء إلى أي مدينة أخرى وهو الموقف ذاته الذي يتبناه الحوثيون ملفات عدة على الطاولة السياسية واتفاقات ومبادرات كانت محل اعتراض من الحوثيين في بداية طرحها لينتهي الأمر بها حبيسة الأدراج فيما يبدو التفاف من الجماعة على الاتفاقات السابقة بغية فرض هيمنتها بقوة السلاح