الثني لا يستبعد ضربات مصرية جديدة لمواقع تنظيم الدولة

27/02/2015
قالها بوضوح عبد الله الثني رئيس الحكومة المنبثقة عن البرلمان الليبي المنحل إن الضربات الجوية المصرية لمواقع تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا ستتكر حال وجود ما سماه بالخطر أو التهديد مشيرا إلى أن الخطر يتم تحديده من جانب الجيش الليبي بتنسيق مع الجيش المصري جاء ذلك بعد مباحثات في القاهرة استغرقت أيام واستنكر ثني خلالها ما وصفه بترك الشعب الليبي وحده ليحارب الإرهاب دون دعم دولي ودون سلاح مشيرا لخطر تنظيم الدولة الداهم الذي يتهدد ليبية وجهات كثيرة إذا لم يتم حصر وخلق قوة للقضاء عليهم سينتشروا بكل تأكيد وليس في ليبيا فقط قد ينتشر إلى أوروبا كانت حكومة الثني قد وجهت رسالة للجنة العقوبات الخاصة بليبيا تطلب الإذن بشراء مدافع ثقيلة وطائرات مقاتلة ومروحيات من أجل مكافحة الإرهاب ولا يزال مجلس الأمن الدولي منقسما حول أنجع السبل لمكافحة تنظيم الدولة في ليبيا المعروف أن المؤتمر الوطني الليبي العام الذي تتنازعه حكومة ثني الشرعية دان بشدة قصف مصر للدرنة وضواحيها في السادس عشر من هذا الشهر واعتبره انتهاكا للسيادة الليبية وقال إنه ينسق مع منظمة العفو الدولية لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد مصر تأتي هذه التطورات في وقت تحاول فيه الأمم المتحدة إنجاح حوار صعب بين الفرقاء الليبيين وبعد يوم واحد من تأكيد رئاسة الأركان الليبية التابعة للمؤتمر الوطني خلال اجتماع مع بعثة المنظمة الدولية في زوارة غربي طرابلس القبول بمبدأ وقف إطلاق النار في جميع المحاور والعودة لطاولة الحوار وتسعى البعثة لمعرفة مدى استعداد قوات فجر ليبيا لقبول وقف إطلاق النار عند طلبه وامتثالهم لقرارات المؤتمر الوطني بينما لا يزال المؤتمر الوطني يبحث عن اعتراف الأمم المتحدة بشرعيته التي أقرتها الدائرة الدستورية بالمحكمة الليبية العليا في السادس من نوفمبر الماضي