توسع المعارك بين تنظيم الدولة والحماية الكردية بريف الحسكة

23/02/2015
تطورات ميدانية لافتة في ريف محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا حيث اعترفت مصادر إعلامية مقربة من تنظيم الدولة الإسلامية بهجوم واسع شنته قوات الحماية الشعبية الكردية مدعومة بغارات لطائرات التحالف الدولي استهدف الهجوم مواقع سيطرة التنظيم في مثلث قامشلي وتل حميس وحداد شمال شرقي مدينة الحسكة وتقول قوات الحماية الشعبية الكردية إنها تمكنت من السيطرة على اثنتين وعشرين قرية وباتت تفصلها فقط مسافة ستة كيلومترات عن بلدة تل حميس أهم معاقل تنظيم الدولة الإسلامية هناك تنظيم سنواصل التنسيق مع قوات التحالف فطياران التحالف نفذ عشر غارات على نقاط وتجمعات التنظيم في هذه القرى ونحن قمنا بتمشيطها هذا وقد رد تنظيم الدولة الإسلامية بشن هجوم في محور تل تمر الواقع على الطريق الدولي الواصل بين حلب والحدود العراقية وتمكن التنظيم من السيطرة على مجموعة قرا سكانها من الآشوريين المسيحيين وهو ما دفع على الفور الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان لإصدار بيان دعت فيه المجتمع الدولي إلى التدخل السريع والفوري لحماية البلدات الآشورية تؤشر المعارك في ريف الحسكة على ما يبدو إلى الانتقال للمرحلة الثانية من اختبار جد والتعاون بين التحالف الدولي والمقاتلين الأكراد بعد تجربة عين العرب كوباني وذلك بغية توسيع رقعة هذا التحالف في عمومي شمالي البلاد وأيضا في الشمال السوري وفي سياق آخر أعلنت فصائل المعارضة المسلحة على استعادتها السيطرة على كامل قرية للزيتون في ريف حلب الشمالي التي شكلت في وقت سابق نقطة ارتكاز لقوات النظام حين شنت هجومها الواسع في الريف الشمالي لحلب قبل نحو أسبوع لتنتقل المعارك الآن إلى قرية باشكو حيث تدور فيها معارك طاحنة بين الطرفين