عملية استباقية للجيش الأفغاني ضـد طالبان

22/02/2015
لأول مرة يسمح مسلحو طالبان لقناة تلفزيونية بتصوير استعداداتهم لمواجهة قوات الجيش والشرطة الأفغانية في ولاية لوغر أهمية لوغر أنها على مرمى حجر من العاصمة كابل وهي المرة الأولى أيضا التي ستواجه فيها طالبان أبناء جلدتها منذ خفض القوات الأجنبية في يناير الماضي على الأراضي الأفغانية تسعى طالبان من استعراض قوتها لاختبار مدى استعداد القوات الأفغانية وجاهزيتها لقد أشرفت على تدريب هؤلاء المجاهدين للتضحية في سبيل الله وهم إذ يحاربون إنما يطبقون أوامر الله عز وجل و يخاطرون بأنفسهم في مناطق صعبة ثمة من السلاح والاستعداد النفسي لدى مقاتلي طالبان ما يكفي لأي مواجهة مباشرة أمر يدركه الجيش الأفغاني قبل المسلحين لقد أثبت الجيش الوطني الأفغاني خلال السنوات الماضية أنه قادر على مواجهة العدو بشكل مستقل عن القوات الأجنبية وحاليا هناك عملية تجري في ولاية هلمند ونحن مستعدون للدفاع عن بلادنا واحدنا يعرف العسكريون جيدا أن الجيوش الحديثة ليست بحاجة إلى الاستعداد النفسي والشجاعة فقط لمواجهة حركة مسلحة خبرة الحرب منذ سنين هم بحاجة إلى التدريب والانضباط والمعدات الحديثة والإسناد الجوي والإسعاف لكن الأهم برأي الخبراء العسكريين جمع المعلومات الاستخباراتية فهل يملك الجيش الأفغاني كل ذلك يبدو السؤال محرجا إلى حد كبير فهؤلاء الجنود لم يكونوا قبل عام يشغلون بالهم بالخطة والإستراتيجية العسكرية في ظل وجود القوات الأجنبية لا شك في جاهزية الجيش الأفغاني لمواجهة حركة طالبان بعد كل هذه السنوات من التدريب والعمل إلى جانب القوات الأجنبية لكن السؤال الجوهري الآن ومستقبلا كم سيحتاج هذا الجيش الأفغاني إن الوقت لينجح فيما فشلت فيه القوات الأجنبية لسنوات سعيد بوخفة الجزيرة كابل