حملات طبية مجانية لمرضى العيون بالصومال

20/02/2015
كثيرة هي أمراض العيون التي تهدد الصوماليين بالعمى المؤقت أو دائم أخطرها التراكوما و إصابة العين بالمياه البيضاء التي تحدث عتامة في عدسة العين أو المياه الزرقاء التي تصيب العصب البصري بالإضافة إلى الرمد وأشكال إلتهابات العين الأخرى ويعزو الاختصاصيون انتشارها إلى تدني مكانة المؤسسات الصحية وقلة المراكز المتخصصة بهذا الجانب ففي اطار جهود مكافحة العمى ودرء مخاطره بدى مستشفى النور بالتعاون مع مؤسسة البصر العالمية والعون المباشر في حملات طبية تستهدف آلافا من غير القادرين على تكلفة الفحوصات والعلاجات والعمليات الجراحية قدمنا فحوصات وعلاج مجاني لنحو سبعة آلاف مريض في مخيمات النازحين بمقديشو ثم اخترنا منهم 500 تستدعي حالتهم إجراء عملية جراحية نأمل ان يشمل المشروع مناطق أخرى حتى يصل المستفيدون إلى عشرة آلاف تركت الحملات أثرا واضحا على المستفيدين منها الذين يعبرون عن شكرهم وتقديرهم للجهود التطوعية نشكرهم على جهودهم واجروا عملية جراحية دون مقابل الحاج جيلاني بحر الدين فقد بصره هو الآخر منذ سنوات بسبب المياه البيضاء التي حرمته من نعمة البصر وأتاح العلاج اعادة بصره والشوق لرؤية أولاده فوق كل شيء قبل الآن لم أكن أستطيع القراءة ورؤية أي شيء أما اليوم فإن مسرور لأنني أنظر بعيني إلى اولادي الذين لم احضى برؤيتهم وتحمل النسبة العامة في الصومال أرقاما مخيفة إذ يقول الأطباء إن نحو ربع مليون صومالي مصابون بالعمى لأسباب يمكن إزالتها جهود تطوعية أحيت آمال آلاف من مرضى العيون الذين لا يملكون القدرة اللازمة للحصول على فرصة العلاج فرصة قد لا تتوافر لغالبية كبيرة من الصوماليين الذين أنهكتهم تداعيات الحروب وموجات الجفاف عمر محمود الجزيرة