مسابقة للحفاظ على الموروث الحضاري في عمان

02/02/2015
ثلاثة مشروعات تنتمي للكلية التقنية العليا وجامعة نزوى والجامعة الألمانية للتكنولوجيا تحصل على جائزة البحث العلمي لتصميم وبناء البيوت صديقة البيئة المسابقة التي تقام لأول مرة حظيت بمشاركة واسعة من طلاب الجامعات والكليات الذين اجتهدوا في توظيف المواد الخام المتوفرة في البيئة كالأخشاب والطين والحصى وابتكار تصاميم تتناسب مع الأجواء المناخية للسلطنة تعتبر البيوت الصديقة للبيئة بيوت مختلفة عن البيوت العادية وذلك لأن تم استخدم فيها مواد صديقة للبيئة بحيث إنها مواد مستدامة وتم استخدام فيها أهم عنصر الا وهو عنصر استخدام الطاقات المتجددة ومن أهمها الطاقة الشمسية التصميم بدأ في حرم الجامعة بعدد طلاب من السنة الثانية وقام بتصميم البيت وبناءه وإنشاءه والبحث في التكنلوجيات والمواد المتوفرة في السلطنة هذه المباني راعت الهندسة المدنية للعمارة العمانية التقليدية وآليات إدارة المياه واستغلال الطاقة المتجددة في عمليات التبريد كما اهتمت في مستويات ارتفاع المباني واتجاهات الظل على مدى فصول السنة إضافة إلى توظيف المواد الخام المتوفرة في البيئة كفاءة هذه البيوت إلى مستوى كبير باستخدام يعني الانارة واستخدام المواد العازلة في هذه البيوت وكذلك إستخدام يعني التصاميم التي تقلل من استهلاك الطاقة وتدوير أيضا المياه في هذه البيوت فحقيقة هي أفادت جميع القطاعات هذه التصاميم المبتكرة للبيوت صديقة للبيئة تلقى رواجا في المجتمع العماني خاصة وأنها أحيت التراث المعماري وهندسة البناء إلا أن كلفة البناء وندرة وجود المواد الأولية تقفان عائقا وتحتاج إلى حل أحمد الهوتي الجزيرة مسقط