اشتباكات بين قوات الأمن ولجان شعبية بعدن

16/02/2015
يوم للغضب هكذا أطلقت بعض فصائل الحراك الجنوبي على تحركاتها الرافضة لانعقاد اللقاء الوطني الشامل في مدينة عدن كان هدف اللقاء أن يجمع كل القوى السياسية والشعبية والبرلمانيين والسلطات المحلية في المحافظات الرافضة للانقلاب الحوثيين تهديدات الحراكيين الجنوبيين أجبرت السلطات المحلية في عدن على تأجيل عقد اللقاء لكن ذلك لم يثنهم عن النزول إلى الشارع الفصائل الجنوبية الرافضة للقاء أكدت أنها تعارض انقلاب الحوثيين لكنها تعارض أيضا أي اجتماع يضم قوى من المحافظات الشمالية ولا يمكن أن نرضى للحوثي ان يدخل أرض الجنوب بالنسبة للإخوة الذين دعوا إلى عاصمة الجنوب عدن لإجتماعات حول صراع صنعاء هذا الصراع السلطة في صنعاء وإنما الجنوب هو ثورة ثورة تحررية وإذا كانت في لقاات عدن يتكون لقاءات لأبناء الجنوب خاصة بها استطاعت قوى الحراك الجنوبي منع انعقاد اللقاء لكن القوى السياسية القادمة من المحافظات الشمالية والجنوبية للمشاركة في اللقاء استطاعت أن تخرج ببيان يجسد موقفها الرافض للانقلاب الحوثيين فممثلو الأحزاب والبرلمانيون وممثلو القوى السياسية عقدوا لقاءات ثنائية وجماعية كبديل من اللقاء المؤجل المجتمعون أدانوا انقلاب الحوثيين ودعوا إلى تشكيل قيادة إدارية وسياسية وأمنية لكل الأقاليم الرافضة لهذا الانقلاب كما دعوا إلى نقل العاصمة إلى مدينة أخرى بدلا من صنعاء طالما ظلت تحت حكم الحوثيين يؤكد المجتمعون على إنه سيكون سيكونون في صدد إتخاذ قرارات هامة بشأن نقل العاصمة صنعاء مؤقتا من صنعاء مؤقتا إلى حين إنهاء الانقلاب وسيطرة المليشيات ودعوا المجتمع الدولي إلى تأييد ومساندة هذه الخطوة البيان أشاد بموقف دول مجلس التعاون الخليجي من الأوضاع في اليمن كما طالب بتحرك المجتمع الدولي لمواجهة هذا الإنقلاب عثمان البتيري الجزيرة من مدينة عدن