سعد الحريري يوجه انتقادات حادة إلى حزب الله

15/02/2015
كان حضور زعيم المستقبل الشاب مفاجئا لغيابه خارج لبنان بفعل تهديدات أمنية لكن مضمون خطابه لم يكن مفاجئا إذ لم يحب عن ثوابت قوى الرابع عشر من آذار التقليدية خطاب لم يقفل الباب أمام حوار قائم مع حزب الله لاستيعاب الاحتقان المذهبي لكنه أشار إلى الخلاف المستمر مع الحزب بشأن تورطه في سوريا والعراق واستخدام سلاحه خارج سلطة الدولة اللبنانية سبق وقلنا لحزب الله إن دخوله الحرب السورية هو بحد ذاته جنون جاب مجنون الإرهابي عبلدنا واليوم نقول له انو ربط الجولان بالجنوب هو جنون أيضا وسبب إضافي لنكرر ونقول انسحبوا من سوريا إذن يستمر الخلاف مع حزب الله لكن مع محاولة تهدئة الداخل اللبناني من خطرين داهمين هما الاحتقان المذهبي والفراغ في رئاسة الجمهورية تهدئة يحتاجها طرفا الأزمة حزب الله وقوى الرابع عشر من آذار أربعطاش آذار تتعاطى اليوم المرحلة بشكل متقطع وبشكل يعني اقل منه أفضل ما يمكن الحصول عليه لكي لا يكون هناك انهيار كامل الوطن انهيار ليس من مصلحة الأطراف السياسية في الوقت الراهن فالمرونة السياسية وإن لم تستطع تحقيق أمن كامل لكنها منعت وصول الحريق السوري إلى هذا البلد الهش سياسيا وأمنيا قبل عشر سنوات اغتيل الحريري في هذا المكان ومنذ ذلك الحين تبدلات وقائع سياسية كثيرة وبقيت الخلافات بين القوى اللبنانية لكنها لم تصل إلى درجة الإنزلاق نحو العنف الذي قد يهدد وجود الكيان اللبناني إيهاب العقدي الجزيرة بيروت