البرغر طعام الأشخاص الذين يعانون من الوحدة

07/12/2015
ابسط إجابة على السؤال يومي ماذا ستأكل اليوم هي عند الكثيرين شطيرة برغر وجبة سهلة وخفيفة ومشبعة لكن من دون التطرق إلى الجدل حول مضارها وفوائدها الصحية أصبحت سمة لحياة الفرد المعاصر في كثير من دول العالم خبراء التغذية في منظمة الصحة العالمية درسو سبب عزوف الناس عن الوجبات المعدة منزليا والإقبال على هذه الشطائر وتوصلوا إلى أن تغير أنماط الحياة الاجتماعية وطول ساعات العمل والانشغال بالأجهزة اللوحية كالهواتف المحمولة أخذت تدفع المرأة إلى تفضيل الوجبات السريعة التي يسهل تناولها بشكل منفرد وبسرعة وكثيرا ما في الشارع وهو ما أبعد المرأة عن دفء الاجتماعي مع الأسرة حول مائدة الطعام بل إن شطائر البرغر أو اللحم المشوي أدت إلى كسر بعض التقاليد القيمة في نظر الجيل السابق ووصف البعض الشطائر والوجبات السريعة بطعام من يعانون من الوحدة خبراء التغذية أشاروا أيضا إلى أن الإقبال على تناول الوجبات السريعة له علاقة بتغير المناخ والمشاريع الاقتصادية الكبرى والزراعة والتنوع الإحيائي والمنتجات الزراعية المعدلة وراثيا إضافة إلى التصحر والعمالة الرخيصة وتزايد عدد السكان أي أنه مرتبط بكل شيء وتقول لويز وبتريسكو وهي مدير عام سابق في منظمة الأغذية والزراعة إن محاولة فهم شيوع تناول شطائر بيرغر من مختلف الزوايا مضنية للغاية ولكنها ترمز بنظرها إلى الهيمنة الغربية وترى فرسكو الإقتصاد في تناول لحوم الأسماك واللحوم مهم للحفاظ على الثروة الحيوانية ومنتجات الألبان خاصة أن العقود الخمسة الماضية شهدت انقراض أنواع كثيرة من النباتات والحيوانات ودمار كثير من الغابات كما يحد من إنتاج المنتجات المعدلة وراثيا