مكتب التحقيقات يصنف هجوم كاليفورنيا إرهابيا

05/12/2015
بدءا من اليوم نحقق في حديثة سان برناردينو على أنها عمل إرهابي هكذا صرح مدير مكتب التحقيق الفدرالي في الولاية مضيفا بأنه بات لدى الأجهزة الأمنية أدلة كافية لتأكيد هذا الأمر اليوم استنادا للمعلومات والوقائع التي نعرفها فإننا نقوم بالتحقيق في هذا الحادث كعمل إرهابي وقد توصلنا إلى أدلة قادتنا لمعرفة أن خطة المكثفة كان يجري الإعداد لها لقد اكتشفنا أسلحة مختلفة والقوية جدا وعبوات متفجرة وذخيرة ومازلنا نسعى للتوصل إلى كل الأدلة الخاصة بهذا الحادث السلطات الأمنية نفت أن يكون منفذ الهجوم جزءا من خلية أو شبكة معروفة ولدى سؤالنا لمسؤول الإف بي آي في الولاية عن إعلان تنظيم الدولة مسؤوليته عن العملية رد بأن هذا الأمر لا يفاجئ لأن من مصلحة التنظيم أن يظهر وكأن لديه وجودا في الولايات المتحدة الجالية المسلمة في الولاية عقدت عدة مؤتمرات صحفية لشجب العملية فور الكشف عن هوية منفذيها رسالة ما إلى الجالية المسلمة وإلى جميع المهتمين بأن لها علاقة للإسهام في عملية كهذه وبأن الجاليتان تشوبها بأنها ضد تعاليم الإسلام وقد ذكر مسؤولون بأن التحقيق في الهجوم الذي راح ضحيته أربعة عشر شخصا جار بالتعاون مع أجهزة أمنية أجنبية في إشارة منهم على ما يبدو إلى السلطات الباكستانية نظرا لكون أصول المنفذين من باكستان مسؤول الأف بي آي أكد تواصل منفذ العملية مع أشخاص داخل الولايات المتحدة كانوا خاضعين للمراقبة الأجهزة الأمنية لكنهم نفوا وجود أية أدلة تشير إلى تواصل سيد فاروق بشكل مباشر مع تنظيم الدولة أو غيره من الجهة التي تصنف على أنها إرهابية ويبقى السؤال كيف أفلت فاروق من السلطات رغم مع وجود أدلة تشير إلى تواصله مع شخصيات مشبوهة وجد وقفي الجزيرة سان برناردينو كاليفورنيا