الفلسطينيون يشيعون الشاب إسحاق حسان

31/12/2015
سؤال لم تجد له والدة الشاب اسحاق حسان إجابة وهي تستقبل جثة ابنها بعد أسبوع من قتله على يد جنود مصريين على حدود غزة سلمت السلطات المصرية جثة الشاب من معبر رفح المغلق بعد أن مكث لأسبوع كامل في مستشفى العريش وفي غزة شيع الشاب العشريني وهو من حي الزيتون تاركا خلفه حسرة عائلته وتساؤلات واستنكارات عدة حول طريقة قتله وما تبعها من تجاهل رسمي مصري مشاهد الفيديو التي وثقت الحادثة أظهرت الشاب وهو عار يجتاز بأمتار قليلة الحدود البحرية قبل أن يطلق عليه جنود مصريون النار بشكل مباشر دون أن يشكل أي خطر كونه يعاني من اضطرابات نفسية اليوم ندعو السلطات المصرية لإجراء تحقيق عاجل في كل هذه الحوادث في الحادثة الأخيرة ومحاسبة المتورطين في مثل هذه العمليات حتى نضمن عدم تكرار مثل هذه الحوادث المؤلمة حادثة نكأت جراحا علاقة النظام المصري الحالي مع غزة ثمن مرارة إغلاق معبر رفح مرورا بمشروع إغراق الحدود بمياه البحر وليس انتهاء بحوادث إطلاق النار المتكررة على صيادي غزة في البحر يما تركت حادثة قتل الشاب حسان مرارة وألم بقدر ما أظهرت تداعياتها مدى الحرص الفلسطيني على أن تجنب العلاقة مع مصر مزيدا من التوتر قد يحرف البوصلة ويستفيد منه الاحتلال الإسرائيلي فقط تامر المسحال الجزيرة غزة فلسطين