جمعية غير ربحية تعرّف بالسياحة التراثية في بيرو

29/12/2015
مقصد عشاق التاريخ والشواهد الحية على الحضارات الغابرة كونها الأكثر ثراء بالمواقع الأثرية المصنفة على لائحة التراث العالمي البيرو موطن حضارة الإنكا وبلاد الجبال المرصعة بأطلاله مارتشيكو إحدى أقدم حضارات العالم تزخر في الوقت ذاته بثروة كبيرة من التراث الحي التي يفوت الكثير من السياح الالتفات إليها فبينما يتوقف آلاف الزوار كل عام عند أطلال من التاريخ يغفلون عن ثقافة نابضة بالحياة لا تبعد عن المكان سوى أمتار قليلة جمعية غير ربحية تأسست في بلدة باكاتاكانتشا بالقرب من موقع ماتشو بيكشو على يد مجموعة من الناشطات في مجال الثقافة والتوعية بتراث في البلاد تجهد لتعريف السياح الذين يزورون الآثار المجاورة بعادات وتقاليد سكان أصليين للبيرو الذين يعرفون بهنود كيتشوا النساء هنا يحكن الأقمشة التقليدية منذ آلاف السنين صناعة هي ومضة فخر واعتزاز بتاريخ شعب عريق ورابطتهم وفيق لأواصر المجتمع وفي الوقت ذاته مصدر دخل لعيش كريم النسوة يستخدم في حياكة الأقمشة التراثية شعر حيوانات الاما إضافة إلى أنواع مختلفة من الأعشاب التي تكسب النسيج ألوان زاهية مهمة يمدوا يد العون لهم للحفاظ على هذه الحرفة العريقة كثير من السياح الذين لبوا دعوة دليلات الجمعية ورافقونا إلى حيث تمارس تلك التقاليد الحية عبروا عن سعادتهم بالتعرف على لوائح جديدة من إرث بلادي طرفي تقول ناشطات الجامعية إنهما بإحضارهم نسوية حائل هذه القرية النائية يستدين خدمة جليلة لوسائل كيت سوى ويفتحن أمامهن مورد رزق يساعدهما على تحسين مستوى معيشتهم وحياة أطفالهم وفي الوقت ذاته يعتبرنه عربون تقدير لتلك الشعوب التي قدم أسلافها إلى العالم عجائب عمرانية مثلا ماتشو بيكشو وحضارات مثل حضارة الإنكا