عـاجـل: جامعة جونز هوبكنز: 15837 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة ليرتفع عدد المصابين إلى نحو 261 ألفا

مقتل زهران علوش قائد جيش الإسلام بغارة روسية

26/12/2015
التي يميز الله تبارك وتعالى فيها بين أوليائه وأعدائه لم تكن نهاية قائد جيش الإسلام زهران علوش بحرب ضروس مباشرة كما تمناها بل بطائرات روسية أنهت مسيرة الرجل التي استمرت أربعة أعوام في مقارعة النظام السوري صواريخ عدة أطلقتها طائرات روسية استهدفت موكبا لسيارات على طريق المرج الرئيسي في الغوطة الشرقية أصاب أحدها سيارة علوش إصابة مباشرة فقتل مع مرافقه وأصيب نائبه والناطق العسكري بجروح بليغة مع قادة عسكريين آخرين قاد علوش أبرز الفصائل في المعارضة المسلحة التي كانت حاضرة أخيرا في مؤتمر الرياض وله ممثلون في الهيئة العليا للتفاوض التي تمخض عنها الاجتماع للتفاوض مع النظام زهران علوش المولود في دوما بالغوطة الشرقية عام 1971 ينحدر من عائلة سلفية درس الشريعة الإسلامية في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وعمل في مجال الدعوة حتى اعتقله النظام عام 2009 ووضع في سجن صيدنايا بعد انطلاق الثورة السورية بأشهر أفرج النظام عن علوش مع عدد من الإسلاميين الذين أصبحوا قادة لفصائل مسلحة ضد الأسد فيما بعد اسس بعد خروجه من سجن صيدنايا نعرف بالسرية الإسلام لقتال النظام السوري وما لبثت السرية أن تحولت من لواء إلى جيش يضم آلاف المقاتلين قاتل جيش الإسلام النظام السوري وتنظيم الدولة كما وافق على التفاوض للوصول إلى حل سياسي مع النظام ما يجعل من مقتل قائده بغارات روسية سببا ليطرح تساؤلات عن مدى جدية الروس في محاربة الإرهاب وإيجاد حل سياسي يضع حدا لما تشهده سوريا وتتعرض له