عـاجـل: المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يدعو لعدم تسييس جائحة كورونا ويدعو واشنطن وبكين لتوحيد الجهود

عارضو أزياء.. كبار في السن وبدناء

25/12/2015
لم تعد عروض الأزياء مقتصرة على الشبان طوال القامة وجميلي الخلقة كما من قبل مع زيادة عدد كبار السن وهذا ما دفع عدد من دور الأزياء إلى التفكير في تصاميم لمختلف الأجيال والمقاييس والبحث عن أناس عاديين للعمل عارضين لها وقد وجد الستيني جونغ يونغ وون في هذا المجال فرصة لتحقيق حلمه عارضا للأزياء منذ أن بدأت عرض الأزياء أصبح جسمه أقوى وأكثر اعتدالا وأشعر أنني صغرت في العمر شارك جون في أكثر من ستة عشر عرض للأزياء في العاصمة سول خلال العام الماضي ودفع زيادة الطلب على عروض في المجالات إلى تشجيع كبار السن على خوض هذا المجال وتأسيس مدرسة بتدريبهم على فنون العرض والمشي واختيار الملابس وقد نجحت مدرسته في استقطاب أكثر من ألف وخمسمائة متقدم في السن لتعلم هذه المهنة المدرسة حققت حلمنا صحتنا تحسنت وزادت حيويتنا إنها تعطينا شيء قيم ويقول عارضوا الأزياء الجدد إن مهنتهم الجديدة أخرجتهم من حالة الملل التي كانوا يعيشونها وعرفتهم بأناس كثر بسنهم وهو ما بث السعادة في نفوسهم مع كل يوم من جديد وتشهد دول كثيرة تنظيم عروض أزياء متزايدة لكبار السن ومتوسطي العمر من ذوي أجسام الممتلئة ومتفاوتة المقاييس وفتحت بعضها مدارس لأزياء ذو الأحجام الكبيرة مثل أكاديمية الأزياء في موسكو مع تنامي سوقها وتولت الأكاديمية تدريب عارضات بأحجام تصل إلى أربعة وخمسين كثيرات منهن مقتنعات بوزنهن وغير مكترثة ببرامجه تخفيف وزن ويرين في مثل هذه المدرسة فرصة لتحقيق حلمهم للصعود إلى منصة العرض وتعلم اختيار ما يناسبهن من ملابس