2015.. عام حافل بالاختراعات التقنية

22/12/2015
مما لا يختلف عليه اثنان أن البشر في هذا الزمن باتوا مولعين بكل ما هو جديد في مجال التقنية الحديثة أكان هاتفا ذكيا أو كاميرا رقمية أو حتى طائرة بدون طيار فهذا القميص مثلا يعطي لابسه معلومات دقيقة عن وضعه الصحي ولياقته البدنية فهو مجهز بلاقط استشعارية من الداخل تلتصق بالجلد وتظهروا كامل المعلومات على شاشة عبر وصلة كهربائية متصلة بها أما هذا الجهاز فهو مرتبط بتطبيق على الهاتف بإمكانه متابعة الحيوانات الأليفة التي يرغب بها الناس في منازلهم ويقوم على حاجاتها وسلامتها واقتفاء أثرها أينما ذهبت وتقديم معلومات محدثة عنها أولا بأول هذا الروبوت صاحب المظهر لطيف بإمكانية أن يكون مساعدك الأيمن ويجعلها حياتك أكثر سهولة فهو قادر على حمل ما يقارب اثنين وعشرين كيلوغراما من الحاجيات وأكياس المشتريات واللحاق بك أينما ذهبت بواسطة بعجلات ثبتت في قاعدته عام ألفين وخمسة عشر كان عام أجهزة الطائرة بامتياز وهذا الذي نراه هنا صومة لتصوير الأنشطة الرياضية التي تشتمل على حركة سريعة فهو مزود بكاميرا ويعمل بشكل أوتوماتيكي بمجرد توجيه فوق الهدف ولا يحتاج لتحكم بشري بشأن تحريك الكاميرا لأنه جهز ليحركها بنفسه أما صناعة التاريخ فكان لها أيضا نصيب هذا العام عندما قام الطيران على متن أول طائرة تعمل بالبطارية بالتحليق بها فوق بحر المانش تيمنا بالويس بليريو الذي كان أول من قطع القناة بين بريطانيا وفرنسا بطائرتين بدائية عام ألف وتسعمائة وتسعة كذلك كان للآثار التي تعود إلى آلاف السنين مصيب من التطور التقني فقد اخترع فريق من جامعة ليدز البريطانية جهازا يمكن تحويله بالكاميرا من أجل الدخول في أقبية أهرامات الجيزة الضيقة التي لا يمكن للإنسان النفاذ عبرها يوفروا كثيرا من المخاطر على علماء الآثار ويعود بالوقت نفسه بالفائدة العلمية وكشف الكثير من أسرار تلك الشواهد التاريخية الغابرة