تحديات كبيرة تواجه الرئيس البوركيني الجديد

02/12/2015
فرح وبهجة بما تم إنجازه مضى نحو ثلاثين عاما قبل أن يتمكن الشعب في بوركينا فاسو من اختيار رئيس جديد للبلاد نحن فرحون بأن الانتخابات الديمقراطية تمت في هدوء وشفافية وقبل بها الجميع أعتقد أن بلادنا اليوم دخلت مرحلة جديدة بقيادة الرئيس مارك كابوري لتحقيق الرفاهية للشعب في شهر أكتوبر من العام الماضي حرق المحتجون على حكم الرئيس السابق بليز كومباوري هذا المبنى الذي كان مقرا للبرلمان لمنع أعضائه من الاجتماع وتعديل الدستور ليتمكن بليز كومباوري من الترشح للانتخابات والاستمرار في الحكم تمت الإطاحة بالرئيس كومباوري عقب ثلاثة أيام من الاحتجاجات الشعبية التي دعمها الجيش لم يكن الطريق معبدا أمام البوركين لتوطيد المشاركة الشعبية قبل شهرين من موعد تنظيم الانتخابات كان دخان الحرائق التي أشعلت في الشوارع احتجاجا على انقلاب عسكري قام به بعض الجنود يحجب رؤية الكثيرين عما يمكن أن يكون عليه مصير البلاد يقول كريم إن إرادة الشعب ثم مساعدة الدول الأخرى تمكنت من استعادة السلطة الانتقالية للحكم وإكمال تنظيم الانتخابات لقد كانت السلطة الانتقالية تمثل رغبات الناس ولذلك لم ينجح الانقلاب عليها لقد خرج الشعب بكثافة للتعبير عن عدم موافقته خرجوا للتعبير عن رغبتهم باستمرار التغيير تعد بوركينافاسو ضمن دول العالم الأقل حظا في التنمية البشرية ويعيش معظم الشعب في فقر مدقع وتوالى على الحكم فيها شخصيات عبر انقلابات عسكرية وللمرة الأولى يتم تنظيم انتخابات لا يشارك فيها من بيدهم السلطة فضل عبد الرزاق