تراجع أسعار النفط بين السياسة والاقتصاد

13/12/2015
تهاوي أسعار الذهب الأسود إلى أين هل ثمة حرب غير معلنة بين الدول المنتجة بسبب حروب مشتعلة في المنطقة وصل سعر النفط إلى نحو 37 دولارا للبرميل أدنى مستوى له منذ عام 2008 كان سعر البرميل قبل الأزمة المستمرة منذ شهور والمرشحة للتفاقم يتراوح بين 100 ومائة وعشرة دولارات ما الذي جعل الأسعار تنخفض إلى تلك المستويات المخيفة الاسباب هذه المرة ليس اقتصادية فقط السياسية ومرتبطة بعلاقات التوتر التي تسود بين الدول المنتجة ذات العلاقة بالصراعات المشتعلة في أكثر من دولة عربية بالطبع السبب الظاهري للأزمة الراهنة هو الفائض في إنتاج النفط بعد أن أغرقت الولايات المتحدة الأمريكية السوق بالنفط الصخري السبب الآخر هو عدم اتفاق الدول الأعضاء في منظمة أوبك على خفض الإنتاج برفض المملكة العربية السعودية تخفيض إنتاجها وهو موقف لا تحبذه دول مثل الجزائر وفنزويلا والعراق بينما تبدو روسيا الأكثر تضررا وكذلك إيران بسبب استعدادها لمرحلة ما بعد رفع العقوبات الدولية عنها خلافا للقاعدة التي تقول إن الحروب تؤدي إلى ارتفاع الأسعار فصراعات في سوريا والعراق وليبيا والاضطرابات في مصر نجم عنها العكس تماما لماذا انقلبت الآية هذه المرة ثمة أزمة حقيقية تهدد أكثر من دولة عربية تعتمد ميزانيتها بالأساس على عائدات النفط الأقل تضررا هي الدول الخليجية التي تملك احتياطات وسندات تسد أي عجز محتمل هل ولى زمن سلاح النفط أم أنه عائد بصيغة جديدة ولأهداف مختلفة هذه المرة العلاقة بين دول أوبيك غير مستقرة والأوضاع في منطقة الشرق الأوسط مضطربة ومرشحة للتصعيد جراء التدخلات الخارجية عوامل كافية لاستمرار الأزمة أسعار النفط وتفجير أزمة اقتصادية في أكثر من دولة