عقبات اندماج أطفال اللاجئين السوريين في تركيا

09/11/2015
أكثر من 400 ألف طفل سوري لاجئ في تركيا لا يذهبون إلى المدرسة كما تقول منظمة هيومن رايتس ووتش في آخر تقاريرها ومن بين 708 آلاف طفل سوري لاجئ في سن المدرسة التحقق منهم في عام ألفين وأربعة عشر وألفين وخمسة عشر حوالي 200 واثني عشر ألف طفل سوري فقط بالتعليم الرسمي في المدارس الإبتدائية والإعدادية في تركيا بينما وصل معدل الالتحاق داخل مخيمات اللاجئين نحو تسعين في المائة لكن نسبة التحاق غالبية الأطفال اللاجئين خارج المخيمات لم تتجاوز خمسة وعشرين في المائة أي أن نحو ثلثي الأطفال لا يتلقون تعليما رسميا في تركيا عقبات عديدة تحول دون حصول الأطفال على التعليم الرسمي في تركيا ومن أهمها كما تقول المنظمة حاجز اللغة وقضايا الاندماج الاجتماعي والصعوبات الاقتصادية كما وثقت المنظمة رفض بعض مديري المدارس مطالب عائلات سورية بتسجيل أطفالها في المدارس العامة المحلية ودعت هيومن رايس ووتش تركيا والشركاء الدوليين للعمل على ضمان التحاق الأطفال السوريين بالمدارس وهو ما سيقلل مخاطر التجنيد العسكري الأطفال من قبل الفصائل المسلحة والزواج المبكر واستقرار مستقبلهم الاقتصادي يضاف إلى تلك الأرقام أشارت إليه منظمة اليونيسف من وجود نصف مليون طفل سوري لاجئ في لبنان نصفهم خارج إطار العملية التعليمية بينما تبلغ نسبة الأطفال خارج المدارس النظامية في الأردن نحو ثلاثة وأربعين في المائة أي حوالي تسعة وتسعين ألف طفل خارج التعليم الرسمي منهم ستون ألفا منقطعون تماما عن التعليم وبحسب اليونيسف فإن ما يقارب ثلاثة ملايين طفل سوري منقطعون عن الدراسة داخل سوريا وخارجها