أطفال سوريون محرومون من التعليم بتركيا

09/11/2015
في عائلة رشيد السورية أربعة أبناء في عمر الدراسة لم يلتحق واحد منهم بأي مدرسة بل اظطر اثنان منهم إلى العمل لدعم العائلة اقتصاديا هؤلاء الأطفال نموذج من 400 ألف طفل سوري حرموا من التعليم النظامي في تركيا رغم صدور توجيهات حكومية العام الماضي تضمن الحق في التعليم للأطفال السوريين أما أولاد صغار هدول اللي بعمر تسعة وتحت فإذا ما كان عندنا كان عم بيطالبونا أول شيء كل مرة يطالبون بشغلة وما يسمح تدخل على مدارس تركية وفي تقرير بعنوان عندما أتخيل مستقبلي لا أرى شيئا عقبات التعليم أمام الأطفال السوريين اللاجئين في تركيا قالت هيومن رايتس ووتش إن توفير التعليم بسرعة لهؤلاء الأطفال سيخفض احتمالات الزواج المبكر وتجنيد الأطفال من قبل جماعات مسلحة كما سيسهم في استقرار مستقبلهم الاقتصادي بالنسبة للأطفال السوريين الذين يلتحقون بالمدارس التركية المشكلة الأساسية هي اللغة وعدم المعرفة بالسياسة التي أقرت الحكومة التي تضمن حق التعليم للأطفال اللاجئين في تركيا مليون لاجئ سوري بينهم أكثر من 700 ألف طفل في عمر الدراسة مئاتان واثنا عشر ألفا منهم فقط التحقوا بالمدارس أما المسجلون في التعليم النظامي داخل المخيمات فأكثر من تسعين بالمئة من إجمالي عدد الأطفال في حين لا تتجاوز نسبة المسجلين في المدارس خارج المخيمات خمسة وعشرين بالمائة وبشكل عام أكثر من ثلثي الأطفال السوريين اللاجئين في تركيا لا يحصلون على التعليم النظامي ودعت هيومن رايتس ووتش الحكومة التركية إلى التأكد من أن المدارس العامة في كل مقاطعات البلاد تطبق التوجيهات التي تضمن للأطفال السوريين الحق في الحصول على التعليم