عـاجـل: مراسل الجزيرة: إيداع البشير مؤسسة إصلاحية لمدة عامين ومصادرة المبالغ المالية موضوع الدعوى ضده

تويوتا توقف شراء أكياس هواء "تكاتا"

08/11/2015
ساعدت الوسائد الهوائية المخفية في السيارات على تقليل ضحايا حوادث السيارات بنسبة ثلاثين في المائة منذ تعميم استخدامها في كثير من دول العالم ورغم فوائد هذه الوسائل فإنها أثارت قلقا عالميا خلال السنوات الماضية خصوصا بعد التبليغ عن مقتل عدد من الركاب وإصابة العشرات جراء انفجار أكياس هواء تنتجها شركة التكاتف اليابانية لتصنيع قطع الغيار السيارات وقد أصدرت القضية عن أكبر عملية استرجاع للسيارات في التاريخ بلغت أكثر من أربعين مليون سيارة من عشرة طرز مختلفة بسبب عيوب في وسائد هوائية ثبتت معظمها بين عامي ألفين واثنين وألفين وثمانية ودفعت شركة تويوتا للسيارات إلى التوقف عن شرائها وإعادة النظر في منتجات تكات الأخرى وفق ضمانات السلامة تويوتا لم تستخدم بعد الآن الوسائد التي تعتمد على نيترات الأمونيوم في تشغيلها وتعتمد التقنية انطلاق الوسائد الهوائية في الغالب على تفاعل كيميائي يحلل غاز ساخنة ينفخ كيس الهواء خلال اعشار الثانية ويقول الخبراء إن جوهر المشكلة في وسائل تتاتى هو جهاز النفخ وهو عبارة عن عبوة معدنية معبأة برقائق تعمل بالوقود وتشتعل أحيانا بقوة إنفجارية فإذا ما تصدعت العبوة في الحادث تتطاير رقائق المعدنية وتؤذي الركاب وقد يكون سبب أحيانا رداءة الصنع وطول فترة تعرض السيارة إلى الحرارة والرطوبة وهو ما دفع الحكومة اليابانية إلى مطالبة تكأة بالتخلص من هذه الوسائل وسحب كل الوسائل التي تعمل بنترات الأمونيوم من السيارات في بداية هذا الشهر فرضت إدارة سلامة الطرق الخارجية الوطنية في الولايات المتحدة غرامة جزائية بلغت بمجملها ثلاثمائة وثلاثين مليون دولار على شركة تكات ووفرت خدمة على موقعها على الإنترنت تتيح للمال في السيارة التأكد من سلامة الوسائل فيها من خلال وضع رقم تعريف ملكيتها