قمة تاريخية بين الصين وتايوان في سنغافورة

07/11/2015
يمشي الرئيس الصيني نحو المستقبل بخطوات هادئة ها هو يصافح الرئيس التايواني بربطة عنق حمراء كأنها لون العلم الصيني ونظيره بربطات عنق زرقاء تشبه لون علم حزبه القومي مصافحة تعني أن الصين وتايوان قراراتها معا إنهاء قطيعة رئاسية بين البلدين استمرت ستة وستين عاما بالنسبة للصحفيين في هذا الفندق المحايد بسنغافورة حيث كان اللقاء تبدو هذه المصافحة خاصة جدا إن لحظتها وتصويرها أهم حتى من الاجتماع الذي أعقبها بأنها ستعلق كثيرا بالذاكرة غادر الزعيمان القاعة وذهبا إلى اجتماع بدأ الرئيس الصيني بقوله إن الصين وتايوان عائلة واحدة وقريبا من ذلك المعنى رد عليه الرئيس التايواني بأن الصين وتايوان تهتمان الآن بالمستقبل والسلام اهتم الرئيس التايواني بشكل واضح بتلك المصافحة واللقاء وكان يمهد لها منذ نحو خمسة أيام حين أعلن عن اللقاء وقتها قبل اللقاء بقليل كان الرئيس التايواني يتحدث مسهبا مع الصحفيين على متن طائرة يؤكد لهم أنه ذاهب بهذا اللقاء للمستقبل وأن الماضي ينبغي أن ينتهي وقبل أن تدخل الطائرة أجواء سنغافورة آتية من تايبيه ومحمية بطائرات عسكرية ترافقها شهد مطار احتجاجات لمئات من مواطني تايوان لدى جزء من شعب تايوان تخوف من مبالغة رئيسهم بهذا اللقاء وبعضهم يتهمه بالتخاذل ومحاولة إلحاق تايوان بالصين يرى معارضون للرئيس التايواني أن تحسن العلاقة مع الصين قد يقلل من مكاسب كانت تايوان قد حققتها على مدى أكثر من نصف قرن تهتم الصين وتايوان بالممرات المائية بينهما بشكل أساسي فقريبا منهما يمر نحو ربع ما ينقل بحرا في العالم تحاول الصين الحفاظ على مستقبل الملاحة باتفاقات طويلة الأمد مع جارتها بينما تنتظر تايوان انتخابات مهمة خلال أسابيع قادمة سيترك الرئيس الحالي منصبه وتبدأ جولة جديدة بين حزب الرئيس والحزب المعارض في انتخابات هامة