عـاجـل: أسوشيتد برس عن مسؤول أميركي: مطلق النار داخل قاعدة جوية في فلوريدا طالب سعودي يدرس الطيران

خطاب كراهية ضد المسلمين يخيم على انتخابات ميانمار

07/11/2015
نحو نصف مليون مسلم يقطنون مقاطعة مندلي وسط ميانمار حضورهم هنا يعود لمئات السنين وينحدرون من أصول هندية وصينية ومن الباما لمسلمي مانغلي الحرية في تأدية شعائر دينهم لكنهم يراقبون بقلق ما ستفرزه الانتخابات وخلافا لمئات الآلاف من الروهنغيا الذين حرموا من حق التصويت فإن الناخبين المسلمين من قوميات أخرى يؤيدون المعارضة همسا لا جهرا مجموعة من الرهبان البوذيين شحنت الأجواء بخطاب كراهية ضد المسلمين والمعارضين فامتنع أكبر أحزاب المعارضة عن ترشيح مسلمين خوفا من ردة فعل الأغلبية البوذية كلنا يحق لهن التصويت مادامت لديها بطاقات وطنيه صحيح أن هناك بعض الإشكالات في قوائم الناخبين لكنني أعتقد أن نحو خمسة وسبعين في المائة من المسلمين هنا سيدلون بأصواتهم ويأمل المسلمون في مانغلي يحافظوا على ما أنجزه من تعايش مع الأغلبية البوذية كرجل أعمال مسلم هذا الذي يوظف في متاجره عشرات من البوذيين إلى جانب زملائهم المسلمين لكن خطاب الكراهية ضد المسلمين أشاع حالة قلق من المستقبل رغم الهدوء الظاهر سياسيا تزامن ذلك مع رفض مفوضية الانتخابات معظم المسلمين الذين ترشحوا عبر خمسة أحزاب صغيرة أسسها باستثناء قلة منهم أحدهم كيموتاي الذي يدرك أن احتمالات فوزه كمرشح مسلم ضعيفة لكنه يريد تحقيق حد أدنى من المشاركة السياسية أنالينا بدل وإن هو الأغلبية تؤيد الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية المعارضة ومع ذلك فنحن في مندالاي لدينا حزب يسير على خطى السياسي المسلم عبد الرزاق أحد أبطال الاستقلال بورما ولهذا فالمسلمون يرحبون بحزبنا وسيصوت آلاف منهم لصالحنا وكان معظم الأحزاب الصغيرة في ميانمار التي تمثل قوميات معينة فإن كي موتينغ يسعى تمثيل قومية الباوندي وهم مسلمون من أصول صينية ويعيشون هنا منذ 6 أجيال يؤكد كثير من المسلمين هنا في وسط ميانمار على رغبتهم في التصويت في هذه الانتخابات وهنا تختلط مشاعرهم بين الأمل في حدوث تغيير سياسيين يرسخ التعايش الديني والخوف من وقوع عنف جديدة بعد الانتخابات وكل الاحتمالات واردة صهيب جاسم الجزيرة بمدينة مندلي في وسط ميانمار