حادث الطائرة الروسية يؤثر سلبا على زيارة السيسي للندن

05/11/2015
لم يكن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يأمل أن تعكر صفو لقائه مع رئيس الوزراء البريطاني تداعيات حادثة سقوط الطائرة الروسية في سيناء لكن السلامة نحو 20 ألف سائح بريطاني في مصر أصبحت أولوية قصوى بالنسبة للحكومة كامرون التي قررت إجلاءهم لقد تصرفت على أساس معلومات استخباراتية تلقيتها ونصائح قدمت لي بطبيعة الحال لست متأكدا ولا خبراء متأكدون أن قنبلة إرهابية كانت وراء إسقاط في الطائرة الروسية لكن في حال أظهرت المعلومات الاستخباراتية أن ذلك هو النتيجة الأكثر احتمالا أعتقد أنه من الصواب التصرف بالطريقة التي تصرفت بها بينما يستقبل رئيس الوزراء البريطاني هنا في مكتبه الرئيس المصري عبد الفتاح تعلق بريطانيا كل رحلاتها الجوية من وإلى شرم الشيخ في خطوة يرى الكثيرون فهذا الرئيس الذي حاول على ما يبدو إقناع الأوروبيين بأنه قادر على إعادة الاستقرار والأمان لمصر وللمنطقة المجاورة يرفض هؤلاء الناشطون البريطانيون زياراته لبلدهم لأنه في نظرهم يقوده نظاما ديكتاتوريا يتفنن في انتهاكات حقوق الإنسان إنه ديكتاتور ومجرم وما كان ينبغي أن ندعوه ولكن حكوماتنا تبعث برسالة من خلال ذلك بأنه لا بأس من إقامة علاقات مع الطغاة نتظاهر ضد الدكتاتور الذي قتل مئات في مصر وسجن آلاف من شعبه نتضامن مع العمال والنقابيين ضد قمع الحريات ورغم محاولات هؤلاء الموالين للرئيس المصري ومنهم فنانون وإعلاميون يرافقونه على ما يبدو حيثما حل وارتحل لإشعاره بأنه مرحب به في بريطانيا فإنه من دون شك سيغادرها أكثر إحباطا على الأقل في نظر مناوئيه مينا حربلو الجزيرة لندن