الجيش الأميركي بصدد تزويد المعارضة السورية بأسلحة إضافية

05/11/2015
بعد ازدحام الأجواء السورية بطائرات سوخوي الروسية بدأت واشنطن وبعد إخفاق تجربتها لدعم المعارضة المعتدلة في سوريا تتجه إلى احتظار ما تعرف لقوات سورية الديمقراطية لإيجاد قوة برية على الأرض القوات الجديدة تحالف بوجه كردي ومكونات عشائرية عربيتين سريانية وتركمانية ويأمل القائمون عليها بأن تشكل نواة للجيش السوري الجديد وتقول واشنطن إن القوات الجديدة أثبتت فاعلية قتالية عالية مكانتها من تحقيق مكاسب ميدانية في شمال شرقي سوريا وعيونها على الرقة معقل تنظيم الدولة إنجازات جعلت الإدارة الأمريكية تغير استراتيجيتها مجرد تدريب مقاتلين في الخارج إلى إمداد قوات بالعدة والعتاد بعد أن تأكدت ولاءاتها في مقابل الخطوات الأمريكية لدى روسيا بنك أهداف كبير إلى جانب دعم جيشي نظام الأسد فقد أعلنت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء نقلا عن رئيس أركان القوات الجوية الروسية فيكتور بوا درايف أن موسكو أرسلت إلى سوريا منظومات دفاع جوي لمنع أي هجوم محتمل على القوات الروسية هناك وأكد أن تلك المنظومات يمكنها وإسقاط طائرات عسكرية قد اختطفوا من دول مجاورة لسوريا استهداف قاعدة حميمين باللاذقية التي تنطلق منها الطائرات الروسية لضرب مواقع المعارضة السورية وقد شبه مصدر عسكري روسي المنظومة القبة الحديدية الإسرائيلية تصعيد جديد يرى خبراء أنه لا يبشر بأي تلطيف في العلاقات بين القوى العظمى التي تتجه إلى مواجه ربما تنتهي بنشوب صدام عسكري بالوكالة بسوريا