عصيان مدني بوادي موسى جنوبي الأردن

25/11/2015
وحده الغضب ما يعبر عن حال من فقدوا مدخرات أعمارهم وتبددت أحلامهم فهؤلاء خسر جل ما يملكون في تجارة البيع الآجل في وادي موسى التابع لمدينة البتراء الأثرية في جنوب البلاد تجارة تقوم على بيع ممتلكات الناس بأغلى من سعرها الحقيقي مقابل شيكات مؤجلة بقيمة البيع لكن هذه التجارة أصبحت من الماضي فقد حولت الحكومة ملف البيع قبل أربعة أشهر إلى هيئة مكافحة الفساد طالت الخسارة آلاف المواطنين وقدرت قيمتها بمائة مليون دولار على مستوى محافظات الجنوب تصاعد الغضب في صبيحة اليوم التالي وتحول الاحتجاج إلى عصيان مدني شل مختلف القطاعات في المنطقة عصيان فرض واقعا ثقيلا على أماكن ظلت مكتظة بالمواطنين عصيان زاد من معاناة الواد الذي يقطنه أربعون ألفا وتعمل غالبيتهم في السياحة والجيش والأمن يقول الناس هنا إن التجارة التي استمرت نحو خمس سنوات كانت تتم تحت سمع الحكومة وبصرها وتقول الحكومة إن الملف صار خارج سيطرتها يتهم المتضررون الحكومة بتجاهل قضيتهم ويقولون إن ذلك زاد ما لحق بهم من ضرر وترد الحكومة بأن القضية برمتها في يد القضاء ويأمل الناس هنا ألا تطول هذه الأزمة كثيرا تامر الصمادي الجزيرة