حجم القوات الإقليمية والدولية المتصارعة في سوريا

24/11/2015
يتصدر الوجود الإيراني القوات الداعمة لنظام الأسد بحسب تقديرات هيئة الأركان الأميركية المشتركة فإن تعداد القوات الإيرانية يبلغ قرابة ألفي عنصر منهم ضباط كبار أما حزب الله يتراوح عدد مقاتليه بين خمسة آلاف وثمانية آلاف وتبقى روسيا اللاعب الأكبر فوفقا لتقديرات أمريكية وصل عدد قواتها العسكرية في سوريا نحو أربعة آلاف عسكري منذ بداية التدخل الروسي إضافة لترسانة عسكرية متطورة مكونة من ثلاثة عشر نوعا من السلاح أهمها 56 مقاتلة سوخوي أربعة وثلاثون وسوخوي خمسة وثلاثون ناشطة في السماء السورية إضافة لاثنتي عشرة مقاتلات سوخوي إس يو أربعة وعشرون وست طائرات ميغ 31 أميركا التي تغيب قواتها على الأرض تحدد دور عسكرييها في مهام إستخباراتية وتدريبية خاصة على الحدود الأردنية في هذه الأثناء أعلن أوباما في وقت سابق نيته إرسال 50 عنصرا للمشاركة البرية في الحرب في سوريا قريبا بنحو لم تكشف بعده تفاصيله قوة أخرى لا يمكن إغفالها في المشهد السوري إنها تركيا التي ينتشر بعض من قواتها بكثافة على الخط الحدودي بدءا من جرابلس وحتى البوابة الحدودية عند منطقة إعزاز بطول 210 كيلومترات تبقى الإشارة إلى ما بات يعرف بالتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية فرنسا على وجه المثال وبعد تفجيرات باريس وجهت ضربات جوية لمعقل للتنظيم في الرقة ووجهت حاملة طائراتها شارل ديغول لتساهم هي ومقاتلاتها في الجهد الحربي الفرنسي الجاري في الأجواء السورية