صحفيون يغتالون مرتين.. بالسلاح وبإفلات القتلة من العقاب

02/11/2015
مراسلون بلاحدود تشير إلى أن العام ألفين وخمسة عشر شهد مقتل ثمانية وأربعين صحفيا واعتقال مائة وخمسين بينما قتل أربعة من معاوني الصحفيين وسجن ثلاثة عشر آخرون وتفيد المنظمة أن ما مضى من العام الحالي عرفوا اغتيال 15 من ناشطي الإنترنت وصحفيين المواطنين وسجن مائة وأربعة وستين آخرين أما العام الماضي فقد شهد مقتل 71 صحافيا وأحد عشر معاونا وواحد وعشرين ناشط انترنيت وصحفية مواطنة فيما تشير الأمم المتحدة إلى مقتل نحو 700 صحفي على مدى السنوات العشر الماضية أي بمعدل الصحفيين اثنين كل ثلاثة أسابيع وذلك في مختلف مناطق العالم وبينما اعتمدت الأمم المتحدة قرارا بإعلان يوم الثاني من نوفمبر تشرين الثاني من كل عام يوما عالميا لإنهاء إفلات قتلة الصحفيين ومرتكبي الجرائم ضدهم من العقاب تفيد التقارير أنه لم يجر تحقيق جاد سوى في اقل عشرة في المائة من جرائم القتل هذه صنفت سوريا العام الماضي أخطر مكان في العالم لعمل الصحفيين وشهدت قتل عشرات منهم دون يجري تحقيق في أي قضية منها حتى اليوم