انتهاء العملية الأمنية في شمال باريس

18/11/2015
ساعات الفجر الأولى في ضاحية سان دوني شمال باريس قوة من مكافحة الإرهاب تابعة للشرطة الفرنسية حاصرت أفرادا يشتبه بأنهم خططوا لهجمات باريس تشتبه الشرطة الفرنسية أن من بينهم عبد الحميد أبا عود المشتبه بأنه العقل المدبر لتلك الهجمات استمرت العملية لساعات سمع خلالها تبادل لإطلاق النار وأصوات انفجارات السلطات الفرنسية أرسلت تعزيزات عسكرية إلى المنطقة وسرعان ما كشف بيان للمدعي العام الفرنسي عن بعض التفاصيل أكد مقتل امرأة بعد تفجير نفسها داخل الشقة أصيب أيضا عدد من أفراد الشرطة كما تم توقيف عدة أشخاص آخرين دون الكشف عن هوياتهم ولم يعرف ما إذا كان أبو عودة المتهم الرئيسي في هجمات باريس قد تم اعتقاله وكان أبو عودةالبلجيكي البالغ من العمر ثمانية وعشرين عاما قد التحق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا نهاية عام ألفين وثلاثة عشر كان يعتقد أنه موجود في سوريا ثم ظهر اسمه بعد هجمات باريس بأنه العقل المدبر لها وفي انتظار أن تؤكد فرنسا أنه بات في قبضتها أو تنفي ذلك لا يزال الشارع الفرنسي يعيش حالة ترقب أمني بعد أيام من هجمات وصفت بأنها الأكثر دموية في تاريخ البلاد الحديث