"القطرية للعمل الاجتماعي" تطلق هويتها البصرية

17/11/2015
خطوط جديدة هنا أعلنت 7 من مؤسسات المجتمع المدني في قطر فتح مظلة تجمعها باسم المؤسسة القطرية للعمل الإجتماعي لا شيء سيغيب البصمة الخاصة لكل واحدة منها لكن المسعى مبذول للوصول إلى نظام إداري أكثر تطورا لاختصار الجهود ومساعدة الساعين في بلوغ المؤسسة الاجتماعية الصحيحة يقول القائمون على المؤسسة الجامعة إن النظام الجديد سيساعد خلافا لما يعتقده البعض على وجود نظام إداري أكثر ليونة يمنح المؤسسات مساحة وحرية استقلالية أكبر وفق خطة أكثر شمولا واتساعا أصبحنا كل المراكز نعمل بشكل إداري واضح بخطة واضحة بتوجيهات واضحة نتفق عليها جميعا وترسل إلينا جميعا ونقوم بتطبيقها فأصبحنا خطة معينة هوية واحدة لا تبدو الصورة وردية دائما على الصعيد العربي فيما يتعلق بعمل المنظمات ففي الوقت الذي تعبئ في مساحة ليست بالهينة على اعتبار أنها أكثر قربا إلى الشارع إلا أن واقعها يشي تراجعات كبيرة مرد وبعضها ذاتي ناشئ عن نقص الموارد وضعف الحس التطوعي لدى الشباب إذا نظرنا إلى كثير من الدول المتقدمة راح نرى أنه أكثر العاملين في هذه القطاعات هم متطوعين ومن كبار السن متقاعدين وحتى في بعضهم يعني موظفين ويلتزمون في وضع برنامج بحيث أنه ويختتم في هذا القطاع لذا نحن كمجتمع عربي نفكر إنه والله أريد أن أعمل في مؤسسة مجتمع مدني يجب أن يكون موظف وكلامك صحيح إلا أن المعضلة الأكبر في عمل هذه المنظمات الأهلية تتعلق في علاقاتها مع بعض الحكومات حيث ينظر إليها على أنها كاشفة لمواطن تقصير الدولة وتعلنه بين فترة وأخرى خشيتها من أن تستثمر العناوين الاجتماعية للعمل الطوعي في أجندات مغايرة