"مجاهدي درنة" يبدأ عملية لاقتحام منطقة الفتائح

16/11/2015
هي مرحلة جديدة توصف بالحاسمة في الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية في درنة مرحلة يقال إنها ستنهي وجود التنظيم في المنطقة الشرقية من ليبيا فقد أعلن مجلس الشورى مجاهدي درنا تسانده قوات عسكرية من مدينتي البيضاء وطبرق بشرق البلاد عن بدء عملية عسكرية أسمها شهداء لاقتحام منطقة الفتائح جنوب شرقي درنا وهي آخر معقل من معاقل التنظيم جاء بدء هذه العملية بعد ساعات من استهداف طائرات أمريكية مواقع للتنظيم وقتل أبي نبيل الأنباري الذي وصف بأنه أحد أبرز قيادات التنظيم وذكرت مصادر أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين وتحاول قوات من مجلس الشورى مجاهدي درنة السيطرة على منطقة الكربات السبع المطلة على منطقة يسيطر على جزء منها مسلحو التنظيم الذين وقع منهم قتلى وجرحى اثنان من أبرز القادة العسكريين المحاربين للتنظيم وهو ما العقيدان محمد بخير وصالح صهد قتل في هذه المواجهات وقد يشكل مقتلهما خسارة فادحة ستؤثر في سير هذه المعارك والمواجهات المسلحة استقبلت مدينة البيضاء جثمان العقيد بوغفير الذي حظي بدعم قبيلته التي أيدته في حربه على تنظيم الدولة وتحولت جنازته إلى مظاهرة ردد المشاركون فيها هتافات ضد اللواء المتقاعد حفتر وما يسمى عملية الكرامة خصوصا وأن بوغفير عرف بمواقفه المناهضة لحفتر وهذا ما قد يمثل إعادة تشكيل خريطة جديدة للمنطقة الشرقية من ليبيا لن يحظى فيها حفتر بالتأييد الذي كسبه في وقت سابق