منظمة مواطنة: مستشفيات تعز في دائرة الانهيار

13/11/2015
هذا أحد مستشفيات مدينة تعز جنوبي اليمن تعكس حالة المستشفيات ولكنها قد لا تتضمن كامل التفاصيل بحسب منظمة مواطنة لحقوق الإنسان فإن ما تبقى من مستشفيات المدينة تعيش أوضاعا غاية في الخطورة والتدهور المريع في الخدمات نتيجة انعدام المستلزمات الطبية الأساسية من أدوية وأنابيب الأوكسجين ومحاليل ووقودا ومياه مقطرة ويعود ذلك إلى الحصار الذي تفرضه جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح عبر النقاط والمداخل الرئيسية التي تسيطر عليها ويقول فريق من المنظمة إنه رصد خلال الأيام الأخيرة من الشهر الماضي حصار جماعة الحوثي وصالح لمداخل تعز في نقاط التفتيش الواقعة في مناطق ثعبات واصل والحزبان وبير باشا كما شهد الفريق منع القائمين على نقاط التفتيش إدخال المواد الغذائية والطبية والمشتقات النفطية إلى المدينة بعد تفتيش الداخلين إليها بشكل دقيق منظمة مواطنة إعتبرت أن تعمد جماعة الحوثي وقوات صالح هذا الخنق الكامل لحياة المستشفيات ولا تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب بحرمانهم من المواد التي لا غنى عنها لبقائهم بما في ذلك تعمد عرقلة إمدادات الإغاثة على النحو المنصوص عليه في اتفاقية جنيف يعتبر جريمة حرب ودعتهما إلى الاستجابة السريعة للحالة الإنسانية المريعة في المدينة ورفع الحصار عن المواد الأساسية للحياة بشكل عام ورفع الحظر عن المواد العلاجية والتشغيلية للمستشفيات بشكل خاص والكف عن سياسة العقاب الجماعي التي تخاطر بحياة مئات المدنيين العزل يتزامن هذا التقرير مع إعلان اللجنة الدولية للصليب الأحمر هذا الأسبوع أنها تفاوضت على مدى أكثر من شهرين من أجل إدخال إمدادات طبية أساسية بما فيها أنابيب الأوكسجين إلى تعز ولكن دون جدوى