استمرار المعارك بين المقاومة والحوثيين على أطراف دمت

10/11/2015
المقاومة الشعبية في الضالع جنوب اليمن ترفع جاهزيتها لحماية المدينة من أي تقدم لميليشيا الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي صالح خطوة تزامنت مع اجتماعات لقيادات المقاومة بالضالع طالبوا فيها قوات التحالف بتكثيف غاراتها ضد الحوثيين في تلك المنطقة ويتزامن ذلك أيضا مع استمرار الاشتباكات وعمليات الكر والفر بين الحوثيين وقوات صالح من جهة والمقاومة الشعبية من جهة ثانية في مدينة دامت في حين تواصل المقاومة سيطرتها على منطقة امريس المجاورة اشتباكات تبريرها الأهمية الإستراتيجية لمدينة دامت التي تسعى المقاومة وكذلك الحوثيون وقوات صالح للسيطرة عليها فالمدينة المطلة على عدة محافظات يمنية تشكل بالنسبة للحوثيين ممرا إلى محافظة الضالع ومنها إلى عدن التي تقع تحت سيطرة المقاومة الشعبية أما بالنسبة للمقاومة فإن السيطرة على دامت ستحمي محافظتي الضالع وعدن من جهة وتفتح خطا جديدا للمعارك باتجاه محافظة إب لتخفيف الضغط عن تعز المحاصرة خارطة الأهداف لطرفي النزاع تبدو واضحة إذن على عكس التقدم الحاصل على الأرض الذي تحكمه عمليات الكر والفر في حين تعول المقاومة الشعبية على دعم قوات التحالف لها في تلك المعركة التي قد يكون الطرف الرابح فيها القدرة على تغيير موازين القوى في النزاع المستمر في اليمن منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في أيلول سبتمبر من العام الماضي