مظاهرات احتجاج على أحكام الإعدام ضد رافضي الانقلاب

09/10/2015
الثورة أقوى من الإعدامات شعار جديد رفعه هؤلاء المحتجون في مظاهرات خرجت في مدن مصرية عدة للتأكيد على استمرار حراكهم السلمي في مواجهة آلة القمع الأمنية فرغم أحكام الإعدام المتلاحقة الصادرة بالجملة على المئات من رافضي الانقلاب في مصر تستمر المظاهرات كل جمعة منذ انقلاب الثالث من يوليو قبل عامين للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعودة المسار الديمقراطي في البلاد وكان الشباب الحضور الأبرز في مظاهرات هذه الجمعة كما لم تغيب النساء عن مظاهرات رغم ملاحقة الأمن لهن بصورة وصفت بالممنهجة واعتقال العشرات من هن منذ الانقلاب هنا في مركز العدوة بمحافظة الشرقية مسقط رأس الرئيس المعزول محمد مرسي تتزين المظاهرات بصور مرسي الذي يرى فيه هؤلاء رمزا للشرعية جرى الانقلاب عليها إسقاط حكم العسكر هو من أبرز مطالب هؤلاء المحتجين الذين تظاهروا بعد أيام من ذكرى حرب السادس من أكتوبر للتأكيد على أن مهمة الجيش الأصيلة هي حراسة الحدود للانشغال في السياسة وقمع المعارضين وهنا في محافظة الإسكندرية كعادتها كل مجموعة تضم قوات التساؤل مظاهرات رافضي الانقلاب الذين نددوا بما سموه الموت البطيء داخل السجون مقابر جماعية للمعارضين كما يقولون إصرار هؤلاء على استمرار التظاهر للعام الثالث على التوالي دون انقطاع مع إصرار السلطة على قمعها وملاحقتهم وإصدار أحكام الإعدام بحق المئات منهم يكشف عن واقع الحياة السياسية في مصر الآخذ في التعقيد وأن الشارع المصرية لم يهدء بعد